عمـر المزيـن – كود//

قال حزب الحركة الشعبية إن بلادنا أقدمت بتعليمات من الملك محمد السادس على اتخاذ خطوات دبلوماسية مقدامة ضد الجريمة الشنعاء التي شهدتها السويد مؤخرا، والمتمثلة في حرق المصحف الشريف.

وأعلنت السنبلة عن تفاعلها الإيجابي مع هذا الموقف الرسمي لبلادنا، مشيدة بكل القرارات الدبلوماسية المتخذة في هذا الشأن. كما عبرت عن إدانتها لهذا الاستفزاز غير المسؤول، الذي ليس الأول من نوعه، والصادر عن مجتمع ودولة من قبيل السويد تدعي السبق في الدفاع عن حقوق الإنسان والحريات وضمنها حرية المعتقد.

كما شجب الحزب، في بلاغ له، توصلت به “كود”، في نفس الإطار الصمت غير المفهوم والمطبوع بالتواطؤ للمؤسسات الحقوقية الدولية وللمؤسسات البرلمانية الأوروبية تجاه هذه المغامرات غير المحسوبة العواقب.

الحركة الشعبية أضافت أنها تتطلع أن تقدم مختلف الوسائط المؤسساتية على اتخاذ موقف من هذا الاعتداء غير المقبول ضد ثوابت الإسلام الحنيف وضد القرآن الكريم ، وبلورة هذا الموقف في خطوات دبلوماسية موازية منسجمة مع التوجيهات الملكية الواردة في بلاغ الديوان الملكي التي ترسخ مكانة بلادنا كمنارة لقيم التعايش والتسامح والعيش المشترك والوحدة في التنوع والحق المشروع في حرية ممارسة الشعائر الدينية.