الرئيسية > آراء > الحداثة ترد على معتنقيها الجدد! أعرف أنكم تدافعون عني من أجل المال وليس لسواد عيوني
22/04/2021 14:00 آراء

الحداثة ترد على معتنقيها الجدد! أعرف أنكم تدافعون عني من أجل المال وليس لسواد عيوني

الحداثة ترد على معتنقيها الجدد! أعرف أنكم تدافعون عني من أجل المال وليس لسواد عيوني

حميد زيد – كود//

أعرفكم واحدا واحدا.

أعرف دوافعكم. و أهدافكم. وما جعلكم تتبنون خطابي.

أنا حداثة وأعلم نواياكم.

أنا لست مغفلة.

أنا عريقة. ولي تقاليدي. وقادرة على التمييز.

وأعرف أنكم تدافعون عني من أجل المال. وليس لسواد عيوني.

أعرفكم واحدا واحدا أيها الحداثيون الجدد.

وأعرف الفوج الأول منكم الذي جاء مع العهد الجديد.

وأعرف الفوج الثاني الذي ظهر مع الربيع العربي ليحارب الإخوان المسلمين.

أعرف أنكم استغليتم الفرصة.

واستوعبتم أن الطلب على الحداثيين سيكون كبيرا.

وأنها فرصة العمر أن يكون الواحد حداثيا وتقدميا.

وأن الدولة محتاجة إلى الحداثيين. ولو كانوا مزورين. ولو كانوا مدعين. ولو كانوا إسلاميين. ولو كانوا محافظين.

وأن دولة خليجية ستجمعهم. وستكرمهم.

ثم أين كنتم مختبئين حين كنت أنا الحداثة في أمس الحاجة إليكم.

كنت وحيدة. وفي الهامش. ونخبوية. ومن يقترب مني مهدد.

أين كنتم.

أين كنتم حين كان المغرب في حاجة فعلا إلى من يدافع عني. ومن يتبناني.

كان معظمكم حينها ضدي.

كنتم مع الطرف الآخر.

كنت متخلى عني.

كنت لوحدي. ومعزولة. ومحاربة. وممنوعة من الظهور. وأعاني من السلطة. ومن الشارع. ومن الإسلاميين.

ولما صرت مربحة.

ولما أصبحت مدرة للدخل.

ولما أصبحت مانحة للدعم. وللنشر. والسفريات.

ولما أصبحت ممولة من الخليج.

وصانعة للقنوات وللبرامج انتقلتم إلى تبني طرحي.

وكفرتم بقناعاتكم.

وتحولتم فجأة إلى حداثيين تحاربون قوى الظلام.

ثم تحلقتم حولي. و خنقتموني. وتكدستم فوقي. وشوهتم سمعتي.

وصرت مطلوبة. بعد أن كنت نادرة. ومرفوضة. ودخيلة.

وبسببكم لم يعد لي معنى.

صرت مهلهلة. وفضفاضة. ولا تعريف لي.

وبسببكم صرت مشكوكا في. وتهمة. وصارت سمعتي في الحضيض.

صرت حليفة الفساد.

صرت داعمكم للسرقة. وللأقوياء. وللاستبداد.

صرت معربة.

وصار الحداثيون حقا يتجنبونني.

بل إن بعضهم كفر بي. وقال لي أنت لست حداثة.

وإلا لما دعمك الخليج.

وأي حداثي صار يتجنبني ولا يقترب مني بسببكم.

وبسببكم صرت حداثة مبتورة. لا أدافع عن حقوق. ولا عن ديمقراطية. ولا دخل لي في أي شيء.

صرت حداثة خليجية.

صرت مولاً. وموسما للتسوق. وللإكراميات.

ومهمتي الوحيدة التي كلفوني بها هي حزب العدالة والتنمية.

لأنهم إخوان مسلمون.

وبسببكم طبعت مع السلفيين. وصاروا بدورهم حداثيين. ولا أقترب منهم.

وليسوا موضوعي.

بل بعضهم في صفي.

أما جماعة العدل والإحسان فلم يعد يعنيني أمرها. لأني لم أكلف بمهاجمتها.

أما المخزن فهو حليفي. ولا يجب أن أقترب منه كحداثة.

لأنه هو أيضا حداثي ديمقراطي.

والماء حداثي. والمرق حداثي. والباشا. كل شيء صار حداثيا في المغرب خلال هذه السنوات العشر الأخيرة.

وأسوأ ما تعرضت له كحادثة هو ذلك اليوم الذي تبناني فيه حزب الأصالة والمعاصرة.

لقد بهدلوني. وداسوا علي. ومرغوني في التراب

وكان أعيانهم وصغارهم يلهجون باسمي.

كما تبنتي السلطة وصارت أكبر حداثية في المغرب.

و تبناني المجتمع المدني. وجمهور الكرة. و تبناني الباعة. والتجار. و مهاجرو دول الساحل.

وصرت أنا هي الحل.

وصار البحث عني على قدم وساق.

والكل يسعى إلى الوصول إلي. وإلى أموالي. وإلى المجتمع الديمقراطي الحداثي.

وطمع في الجميع. ومن هب ودب.

و تبناني الإسلام السياسي.

و تبنتني الزوايا. والجرائد. والمواقع. والجمعيات. والأطفال. والنساء. والهيني.

وأي شيء يظهر. وأي مولود. وأي ميت. مفروض عليه أن يكون حداثيا.

ومن هذا المنبر

وبسبب كل هذا الظلم وهذا التشويه الذي تعرضت له من طرفكم.

أخبركم أني لم أعد حداثية ولا متنورة ولا تقدمية

لقد كرهت نفسي

ولم أعد أطيقها

ولي رجاء واحد أن تتركوني وشأني

ومن الآن فصاعدا أنا لست الحداثة

أنا رجعية ومتخلفة وظلامية ومتشددة.

أنا إخوانية

لأنه باسمي صرتم تبررون الفساد

و تبررون الاستبداد

وصرت مقترنة بالمال وبالسلطة

و مسختموني. وألبستموني العباية،

صرت غير مستقلة ومشكوكا في أمري

صرت موجهة

و قد حان الوقت كي آخذ مسافة منكم وأبتعد عنكم.

وأقول بصوت عال: كفى

أقول: أنا بريئة منكم.

أنا الحداثة

أنا لست حداثية أقول.

موضوعات أخرى

14/05/2021 19:00

فأكبر بؤرة وبائية ف المغرب. ضريبة الاستهتار فزمان الجايحة بدا كايخلصها حتى الحيوان.. كمامة مستعملة مرمية فالجردة وحلات فعنق ديال حمامة – تصاور

14/05/2021 18:00

فالوقت اللي زعيمها مخبي من العدالة و دخلوه لإسبانيا بوثائق مزورة.. البوليساريو هاجمات عاوتاني مجلس الأمن وكاتحاول تلعب بورقة حقوق الإنسان