الرئيسية > آش واقع > الجمعية على الأحكام الصادرة فحق معتقلي حراك الريف والمهداوي: القضاء لم يعمل فجميع المراحل على التعبير عن أدنى رغبة في البحث عن الحقيقة وإظهارها
06/04/2019 18:20 آش واقع

الجمعية على الأحكام الصادرة فحق معتقلي حراك الريف والمهداوي: القضاء لم يعمل فجميع المراحل على التعبير عن أدنى رغبة في البحث عن الحقيقة وإظهارها

الجمعية على الأحكام الصادرة فحق معتقلي حراك الريف والمهداوي: القضاء لم يعمل فجميع المراحل على التعبير عن أدنى رغبة في البحث عن الحقيقة وإظهارها

كود – مكتب الرباط//

أصدرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسنان بيان تؤكد فيه أنه “في الوقت الذي كانت الأصوات الديمقراطية والضمائر الحية ببلادنا تنتظر انتصار قضاة غرفة الاستئناف بالدار البيضاء للعدالة ومنطق القانون، أبى القضاء المغربي، مرة أخرى، إلا أن يجاري خيار المقاربة الأمنية، ويقبل بتسخيره في مهمة الانتقام من نشطاء الحركات الاحتجاجية ببلادن”.

وقالت الجمعية: “وها هي ذي الأحكام الاستئنافية في حق العشرات من شباب الريف وجرادة، والصحفي حميد المهدوي وآخرين، تضرب عرض الحائط بكل الانتظارات، وتكشف أن القضاء لا يمكن أن يكون سلطة مستقلة، في خدمة العدالة وسيادة القانون، إلا في ظل الدولة الديمقراطية، ودولة الحق والقانون”.

وسجلت الجمعية خلال متابعتها لهاد المحاكمات غياب أدنى شروط المحاكمة العادلة، انطلاقا من فترة الاعتقال، مرورا بالاستنطاق والمناقشة، ثم النطق بالأحكام، وعبرت عن إدانتها الشديدة للأحكام الصادرة عنها، باعتبارها جائرة وانتقامية”.

وأضاف بيان الجمعية: “القضاء لم يعمل، سواء في الفترة الابتدائية أو أثناء مرحلة الاستئناف، على التعبير عن أدنى رغبة في البحث عن الحقيقة وإظهارها، والإنصات لصرخات دفاع المعتقلين والحركة الحقوقية؛ مما اضطر المعتقلين إلى رفض المثول في الجلسات الأخيرة، والطلب من دفاعهم التزام الصمت كوسيلة للاحتجاج على مجريات المحاكمة”.

موضوعات أخرى