أنس العمري -كود///

يتوقع تبلغ واردات المغرب من القمح ذروتها عند أكثر من 7.5 مليون طن هذا العام، أي بزيادة قدرها 19 في المائة مقارنة بعام 2023.

ويرتقب تعوض هاد الكميات عجز القمح في البلاد بعد الانخفاض القوي في الإنتاج المحلي.

ووفقا لبيانات منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) الواردة في تقريرها عن توقعات الأغذية العالمية، من المنتظر ينخفض إنتاج الحبوب في المغرب بنسبة 40 في المائة تقريبا مقارنة بالعام السابق، ليستقر عند مستوى أقل من المتوسط البالغ 2.5 مليون طن.

وبشكل عام، من المتوقع أن يرتفع الطلب على الواردات من القارة الأفريقية بشكل كبير، مع توقع زيادة المشتريات بنسبة 2.2 في المائة لتصل إلى مستوى قياسي قدره 55.6 مليون طن.

وتشير تقديرات منظمة الأغذية والزراعة في تقريرها إلى أن الإنتاج العالمي من القمح سيشهد انخفاضا طفيفا (-0.1%) ليصل إلى 786.7 مليون طن هذا العام. وتمثل هذه التوقعات تعديلا هبوطيا طفيفا مقارنة بالتوقعات الأولية في شهر مارس الماضي، وذلك بسبب الظروف الجوية غير المواتية التي لوحظت في بعض الدول المنتجة الرئيسية في نصف الكرة الشمالي.