أنس العمري -كود////

فوقت كتعاني فيه بلادنا من توالي سنوات الجفاف، وما خلفته من أثر وتداعيات على الطقاع الفلاحي، وصلات صادرات الحبوب الروسية للمغرب إلى أرقام قياسية هذا العام. وعلاوة على ذلك، اتفق البلدين على تعزيز التعاون الثنائي بينهما.

وتكشف أرقام وكالة مراقبة الزراعة الروسية “روسيلخوزنادزور”، حسبما ما نقلته مجلة “فينانس نيوز” الأسبوعية، أن السنة الجارية سجلت تصدير إلى المملكة أكثر من 200 ألف طن من الحبوب الروسية، معظمها من القمح، مشيرة إلى أن كمية مهمة من هذه الشحنة مرت عبر ميناء “فيسوتسك”، الواقعة شمال غرب روسيا، وقد بلغت 94 ألف طن من الحبوب.

وأفادت أن وفدا مغربيا زرا، أخيرا، روسيا، حيث “تمكن من مراقبة عملية التصدير، بما في ذلك مراقبة الجودة وسلامة البضائع”.

كما جرى التطرق، في هذه الزيارة، إلى تعزيز التعاون الثنائي بين المغرب وروسيا، خاصة في مجال الصادرات، وكذا تبادل الخبرات في مجال أنظمة المعلومات الخاصة بالهيئات التنظيمية الروسية.

وركزت المناقشات كذلك على آفاق التوقيع على مذكرة بشأن إدارة المبيدات والمنتجات الكيماوية الزراعية.

يذكر أنه في عام 2023، صدرات روسيا الحبوب إلى أكثر من 120 دولة.