الرئيسية > آراء > الجريمة ديال قتل موظف السجن من طرف الإرهابي الحوات كنفهمو منها أن المغرب تهنى من مجرم خطير كان غادي يدير شي كارثة وفي نفس الوقت كنفهمو أن الموظفين ديال الحبس راه خدامين غير بالله يحسن لعوان ومعندهم لا أجهزة للحماية لا إمكانيات لا والو
29/10/2020 15:00 آراء

الجريمة ديال قتل موظف السجن من طرف الإرهابي الحوات كنفهمو منها أن المغرب تهنى من مجرم خطير كان غادي يدير شي كارثة وفي نفس الوقت كنفهمو أن الموظفين ديال الحبس راه خدامين غير بالله يحسن لعوان ومعندهم لا أجهزة للحماية لا إمكانيات لا والو

الجريمة ديال قتل موظف السجن من طرف الإرهابي الحوات كنفهمو منها أن المغرب تهنى من مجرم خطير كان غادي يدير شي كارثة وفي نفس الوقت كنفهمو أن الموظفين ديال الحبس راه خدامين غير بالله يحسن لعوان ومعندهم لا أجهزة للحماية لا إمكانيات لا والو

محمد سقراط-كود///

نهار تشد هاد الإرهابي ديال تمارة مرتو كي العادة قالت بلي راه مايدير والو والله يعمرها دار، شوية دات موالين الوقت حتى لعند الفريكو فين كان مخبي مواد باغي يصاوب منها المتفجرات، فداك الوقت كانو تعليقات كثار بحال كل مرة كتشد فيها شي خلية إرهابية، تعليقات ديال ناس كيكرهو بلادهم وحاقدين عليها وهدرتهم كلها تشكيك في التدخلات الأمنية وتشكيك حتى في نية الإرهابين والمتشددين، لبارح زعيم خلية تمارة قتل موظف ديال الحبس شاب ضيع فيه واليديه والأسرة ديالو، وجرح تلاتة خريين، وهادشي غادي يأكد حتى لدوك أكثر المشككين أن المجرم كان كيشكل خطر حقيقي على البلاد والعباد وجاب الله تشد قبل مايشرع في تنفيذ المخططات ديالو.

الجريمة ديال قتل موظف السجن من طرف الإرهابي الحوات كنفهمو منها أن المغرب تهنى من مجرم خطير كان غادي يدير شي كارثة وفي نفس الوقت كنفهمو أن الموظفين ديال الحبس راه خدامين غير بالله يحسن لعوان ومعندهم لا أجهزة للحماية لا إمكانيات لا والو، بالإظافة إلى عددهم القليل في الحبس، راه كتلقى كارتي مكلفين بيه جوج موظفين حتى لتلاتة مقابلين ربعمية ديال الحباسة، وطبعا الموظف طويل باللبسة والسوارت، وحتى المينوط ماشي عند كولشي، وشحال من مرة شفت حبا سبغا يعتدي على موظف وفك راسو غير بصحتو لي عطا الله، راه لا يعقل يكون الموظف السجني في المغرب بلا ماطراك على الأقل بلا رذاذ الحار بلا والو، غير بالكسوة والسوارت كيدور بين الشنابر بلا حماية بلا وسائل ديال الدفاع على النفس.

موظف ديال الحبس في المغرب مكرفص من عدة نواحي، أولا المهنة فيها خطر وضغط كبير وكيمارسها بلا إمكانيات أو وسائل حماية، التقاعد قليل مقارنة بنوع العمل، وفي اللخر الإحترام قليل وبزاف، كيبقى غير سجان عند المناضلين ورشايوي وسلاخ عند المواطنين العاديين، وأزلام الطاغوت عند اللحايا، ووسط من هادشي الموظف خاصو يتحرك بوحدو ويقابل المئات ديال الحباسة، هادشي كنهدر على شاف كارتي أما راه كاين عرام ديال الموظفين مفرقين في الكاريطات وفي مصالح سجنية أخرى كل واحد ومهمتو ولكن عموما عدد موظفي السجون في المغرب كيبقى قليل بالنسبة لعدد السجناء، خصوصا مع مشكل الإعتقال الإحتياطي لي معمر الحباسات، النتيجة هي تكرار الإعتدائات على الموظفين وفقدان بعضهم، ولي كان ممكن تفادي مثل هاد الاحداث، اصلا أمير خلية إرهابية خاص يكون مسلسل من يديه ورجليه وفي سيلون بوحدو مايخرج مايدرج على حنا غادي نفهمو حسن من ميريكان.

موضوعات أخرى