الرئيسية > آراء > الجريمة الوحيدة لي كاينة في قضية هاجر الريسوني هي انها تزادت مرأة فالمغرب، وهاد الجريمة ترتاكبات ضدها هي والملايين من المغربيات لي رغم كاع الإصلاحات لي تدارت، باقي قوانين وأعراف وقيم ظالمة في حقهم
05/09/2019 15:00 آراء

الجريمة الوحيدة لي كاينة في قضية هاجر الريسوني هي انها تزادت مرأة فالمغرب، وهاد الجريمة ترتاكبات ضدها هي والملايين من المغربيات لي رغم كاع الإصلاحات لي تدارت، باقي قوانين وأعراف وقيم ظالمة في حقهم

الجريمة الوحيدة لي كاينة في قضية هاجر الريسوني هي انها تزادت مرأة فالمغرب، وهاد الجريمة ترتاكبات ضدها هي والملايين من المغربيات لي رغم كاع الإصلاحات لي تدارت، باقي قوانين وأعراف وقيم ظالمة في حقهم

محمد سقراط-كود///

الجريمة الوحيدة لي كاينة في قضية هاجر الريسوني هي انها تزادت مرأة فالمغرب، وهاد الجريمة ترتاكبات ضدها هي والملايين من المغربيات لي رغم كاع الإصلاحات لي تدارت، باقي قوانين وأعراف وقيم ظالمة في حقهم، وكتزيد ترسخ الظلم التاريخي لي لحق بيها، هاد القيم لي الإسلاميين كيدافعو عليهم ويروجوا ليل ونهار، وبهاد الأفكار والقيم كيستمدوا الشرعية ديالهم فالشارع، وبالدفاع على بحال هاد القوانين باش عندهم مصداقية عند أتباعهم، هاد القيم والقوانين المستمدة منها ولي ضحيتها ليوم هاجر الريسوني، وطبعا ماشي هي اللولة او اللخرة، بل هي ضحية مستافدة من ترف التشهير بسوء نية أو بحسنها، وقضيتها شاغلة الرأي العام بحكم فين خدامة وشنو كنيتها وشنو كتمثل، ومنشوراتها الورعة، وهذا وإن كان فيه ما يضرها راه فنفس الوقت يدعمها، وكيخلي قضيتها تاخد صدى كبيرن وهذا في صالح الصراع ديال العيالات المغربيات من أجل تغيير القوانين القروسطية لي كيعانيو منها.

كاين واحد الكتيب ديال عائشة الشنا سميتو ميزيريا، كتعاود فيها على الامهات العازبات لي شتاغلات معاهم، قصص مؤلمة مقودة ديال مغربيات دارو الكرش ومالقاوش فين يطيحوها وبسبابها تشردو وتدرى عليهم من ديورهم، كاين حالة عاقل عليها ديال أم عازبة ولدات بنت وتشردات هي وياها وكبرات البنت وولات حتى هي ام عازبة، دائرة ديال الفقر وقلة شي والمآسي، وهادشي سبابو أن الإجهاض جريمة فالمغرب، على هاد التربيات لي كيتلاحو فالطوارو كل نهار كون لقاو ماواتهم لي يدير ليهم الإجهاض في بداية الحمل، كاع مايوصلو لهادشي، مادام الحمل خارج غطار الزواج كاين كاين والإجهاض حتى هو كاين وموجود ولكن بتكلفة زايدة بحكم أنه مجرم، ومن غير العائد المادي راه الطبيب كيغامر بحياتو ومستقبلو والمسار المهني ديالو كامل في حالة تشد، إذن واش من المنطق أنه يبقى مجرم لحد الآن.

بحال ديما أي قضية كيركبو عليها المناضلين كتقواد على مولاها وكتفرش كثر، وفي عوض كانت تدوز مرور الكرام، كيستغلوها باش يحرجو المخزن زعمة، ساعة المخزن وفي كل مرة كيحطهم بوجههم قدام الأدلة والبراهين، إلا كانت شي معركة حقيقية فهاد البلاد فراه خاص تكون من أجل إلغاء القوانين لي كتجرم ممارسة الجنس خارج غطار الزواج وكتجرم الإجهاض وتجرم بيع وتعاطي القنب الهندي وحنا بلد منتج، والعالم ولات كتباع فيه الزطلة قانونية وحنا لي كنصدروها معمرين الحباسات بمستهلكيها والمتاجرين فيها، حيت هادشي راه ماشي من اجل مغرب حداثي تقدمي ديمقراطي، هادشي راه غير من أجل مغرب يمكن تتمارس فيه الحقوق الطبيعية للفرد بلا مايولي فالحباسات والشوهة.

موضوعات أخرى