وكالات//

علن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته، اليوم الخميس، على  الانفجارات بجوج لي قتلات كثر من 100 شخص وإصابة العشرات في مراسم أقيمت في إيران لإحياء ذكرى القائد العسكري قاسم سليماني للي كان تقتل بطائرة أميركية مسيرة في 2020.

ونشرت الجماعة بيانا عبر قنوات تابعة لها على تيليغرام.

وعرفات إيران، الخميس، يوم حداد وطني بعد الاعتداء للي خلّف ما لا يقل عن 84 قتيلا قرب قبر سليماني في الذكرى السنوية الرابعة لاغتياله.

وبعد أن أفاد الإعلام الرسمي الإيراني عن مقتل 103 أشخاص في التفجيرين اللذين وقعا في محافظة كرمان في جنوب البلاد، ذكرت السلطات اليوم أن حصيلة القتلى هي 84.

ووقع الانفجار الأول على بعد 700 متر من قبر سليماني، والثاني على بعد كيلومتر واحد، بحسب مصادر إيرانية.

ووصف المسؤولون الإيرانيون الاعتداء بـ”الإرهابي”.

وندّدت دول عدة بينها الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية بالتفجيرين.