الرئيسية > آراء > التلفون من عمل الشيطان فاجتنبوه في الامتحان..
09/06/2019 16:00 آراء

التلفون من عمل الشيطان فاجتنبوه في الامتحان..

التلفون من عمل الشيطان فاجتنبوه في الامتحان..

عمر أوشن – كود//

البرلماني يوضح…عذر أكبر من الزلة..

تنسى كأنك داخل الى سوق درب غلف وليس الى قاعة امتحان كتب على بابها انتبهوا للتلفون..
قال إنه نسى فقط..نسي لاغير..هواتف وليس واحدا في الجيب لحظة الامتحان..و مجردنسيان.؟؟؟

البرلماني النقال ينشر توضيحا..قال أنه نسي سهوا التليفونات في الجيب .

الزهايمر هذا.

حتى من يحمل مخدرات في مطار أو ميناء عبور فهو ساه قد نسى.. مجرد نسيان فقط لا غير..
انا قد انسى قفة خضر و فواكه في سوق و أعود للدار دونها و لا أنتبه إلا بعد ان تضربني الفيقة…
و يحصل أن أنسى سروالا أو قميصا وضعته للغسيل في مصبنة وتركته ..
و قد انسى أين تركت سيارتي مركونة ..

وأنسى حليبا وضعته على النار..

وأنسى أرقام الهاتف و “كود” لم اشغله من مدة..

وأنسى اسماء الفنانين والكتاب وعناوين افلام وتواريخ أحداث ومواليد ووفيات..

أنسى وضع الملح في وجبة طعام أعدها.

و انسى طاجينا على الموقد إلى أن يحترق و توقظني الرائحة والدخان وملائكة تحرس..

وأنسى النافذة مشرعة و أنسى أن أطفئ الأضواء.كما أنسى الاتصال بصديق وعدته أنني سأهاتفه في المساء. ثم أنسى أين أختفى مقص الأظافر و مفاتيح الدار والبطاقة الوطنية وزجاجة العطر وأوراق السيارة وجواز السفر.

وأنسى من هو الاسم الرقم المقيد على هاتفي..من أين أتى ومتى ؟ ومن يكون صاحبه أو صاحبته.؟

ومرة كدت ألا أتذكر إسمي وتاريخ ميلادي ..

و أحيانا أقطع المسافة بين الرباط وطنجة  بلا موسيقى و لا راديو و لا شيء غير هدير الموتور و يسرح بي الخيال وزقزقات عصافير رأسي وأنسى انني مررت على العرائش..ولا أنتبه  سوى حينأقرأ على لوحة الطريق : أصيلة.

و أنسى آداء فاتورة ريضال و إشتراك التلفون حتى يقطع عني.

لكن أن أدخل قاعة الامتحان مدججا بثلاث تلفونات كأنك على اتصال بوكالة نازا  فهذا ليس نسيانا.

الغش له أسماء مختلفة. وهذا واحد منها .

وما وقع غش وكفى..

وقد سمعت أن  تيمية قال : النقل الصحيح لا يعارض العقل الصريح.

وطبعا لا يقصد النقيل في الامتحان..

من غشنا فليس منا..

 

موضوعات أخرى