الرئيسية > ميديا وثقافة > التكفيري حسن الكتاني خلى كلشي ولاصق فالسنة الامازيغية. حرم هاد السنة وشكك فالتاريخ والرفيقي: المد الوهابي العروبي هو السباب فهاد الافكار العنصرية
11/01/2020 09:00 ميديا وثقافة

التكفيري حسن الكتاني خلى كلشي ولاصق فالسنة الامازيغية. حرم هاد السنة وشكك فالتاريخ والرفيقي: المد الوهابي العروبي هو السباب فهاد الافكار العنصرية

التكفيري حسن الكتاني خلى كلشي ولاصق فالسنة الامازيغية. حرم هاد السنة وشكك فالتاريخ والرفيقي: المد الوهابي العروبي هو السباب فهاد الافكار العنصرية

كود اسماء غربي ///

حسن الكتاني اللي كيقدم راسو عالم وكيفتاخر فنقاء عرقو ال الكتاني خلى كلشي هاد ليام باش يتسوق هاد الداعشي المتطرف للهجوم على الامازيع وعلى دعواتهم لجعل 13 يناير عيدا وطنيا لانه احتفال بالسنة الامازيغية الجديدة. صاحبنا ما خلى ما قال على هاد الاحتفال٬ اعتبره حراما باش كتب “وقد تقرر عند علماء المسلمين قاطبة تحريم الاحتفال بأعياد الجاهلية قبل الإسلام عربية كانت ام فارسية أم بربرية أم غيرها فإن الإسلام قد نسخ ذلك كله. وإذا كانت أعياد أهل الكتاب الواردة في التوراة والإنجيل كالفسح وغيره لا يجوز الاحتفال بها مع انها ترمز لمعان شرعية فكيف يجوز الاحتفال بعظماء المشركين ورؤوس الجاهليين قبل الإسلام؟؟ “.

ثم اعتبر ان الاحتفال فيه “ما هو “إلا إحياء النعرات الجاهلية لتفريق الشعب الواحد” وهاجم التاريخ مشككا فيه عندما كتب في صفحته علي الفايسبوك “احتفال مسلمين “بملك جاهلي خرافي يدعى شيشنق انتصر على فرعون جاهلي آخر في معركة وهمية لا دليل عليها؟ في اي مصدر موثق حدثت هذه الأحداث”؟ واعتبر ذلك “تقسيم وتشتيت المسلمين شعوبا متناحرة ليسهل للمستكبرين قيادتهم ونهب خيراتهم”.

ووظف في هجومه٬ ان في تدوينة اخرى٬ احاديث وايات قرأنية لتمرير هاد الافكار الداعشية ديالو.

الرد واخا ماشي مباشر٬ جا على يد شيخ اخر كان معاه فنفس الجهة الداعشية قبل ما يدير مراجعة مهمة لافكارو وهو ابو حفص اللي ولى اسمو محمد عبد الوهاب رفيقي. هاد الباحث المتنور كتب على صفحته على الفايسبوك باللي كاع محاولات فرض الاسلام على المغاربة الامازيغ فشلات مذكرا بما كتبه بنخلدون اللي تحدث عن ارتداد المغاربة 12 مرة. واوضح انهم دخلو الاسلام اقتناعا ولكنهم فعلو شرط “ان يستوعب هذا الدين ثقافتهم وعوائدهم وأعرافهم، لا أن يعمل على محوها واجتثاتها بدعوى هيمنة الإسلام وثقافة العرب على كل الموروث واستئصاله من جذوره، وحتى فقهاء المسلمين وعوا ذلك، واعتبروا أعراف القوم وعوائدهم قانونا ومصدرا للتشريع ، مما يصدق قولة القائل: تمزغ الإسلام أكثر مما أسلم الأمازيغ”.

واكد ان المغاربة “منذ ذلك الوقت بل قبله” مازالوا “يحتفلون بكل ما يربطهم بأرضهم وحضارتهم الضاربة في القدم، ولا زالوا يحتفلون بأناير وحاكوزة ويطبخون العصيدة وتاكلا دون نكير من أحد” وحمل المد الوهابي العروبي نشر الخطاب العنصري ضد الامازيغ واكد ان هاد الخطاب بغى يدير “ممارسة الوصاية على الخلق، وتحديد ما يصلح لهم وما لا يصلح، ومحاولة اجتثاتهم عن جذورهم وتكريس القطيعة بينهم وبين انتماءاتهم التاريخية، في محاولة كالعادة لإجهاض كل مناسبات الفرح وإقبارها، بفقه بدوي موغل في التعصب والعنصرية، يعمل على طمس الهويات المحلية، وخلق العداوة بين التدين وكل الطقوس الإنسانية التي يمارسها البشر بكل حب واحتفالية”.

رفيقي هنأ الجميع بالسنة الامازيغية الجديدة “أهنيء نفسي وأهلي الأمازيغ وأقول لهم :أسگاس أماينو 2970، وكل عام ونحن جميعا على هذه الأرض بكل خير، ولا عزاء لأعداء الفرح”.

موضوعات أخرى