الرئيسية > آش واقع > التفرگيع يهز أحياء بكازا في احتفالات عاشورا..مفرقعات وشُعالات استدعت تدخل البومبية – فيديو
10/09/2019 12:15 آش واقع

التفرگيع يهز أحياء بكازا في احتفالات عاشورا..مفرقعات وشُعالات استدعت تدخل البومبية – فيديو

التفرگيع يهز أحياء بكازا في احتفالات عاشورا..مفرقعات وشُعالات استدعت تدخل البومبية – فيديو

عبد الواحد ماهر – كود//

اهتزت أحياء عديدة في مدينة الدارالبيضاء،ليلة الثلاثاء على وقع انفجارات قوية، وتحولت شوارع المدينة لساحة حرب أهلية تراشق فيها القاصرون بصواريخ أرض جو وقنابل عنقودية ومفرقعات.

وأظهرت الاحتفالات بعاشوراء هذا العام نزقا طفوليا لا يخلو من شيطنة، بإنتاج قنابل محلية الصنع تفوق تفجيراتها تلك التي تزود بها غيرهم من درب عمر.

في ليلة الثلاثاء، الذي تصادف احتفال المغاربة بذكرى عاشوراء، تطايرت مفرقعات «الزيدانية»، «النحلة» ،«السيگار» و«البوكيمون» مرورا ب«الطيارة» و«النجوم» وانتهاء بـ « داعش » والصوايخ التي تخترق الجو محدثة صليلا قبل أن تنفجر في الجو.

واختار آخرون إضرام النيران في إطارات مطاطية للاحتفال بـ « شوعالة » عاشوراء متسببين في عناء إضافي لرجال الوقاية المدنية اللذين تم استنفارهم لإخماد نيران وسط بعض شوارع المدينة أضرمها قاصرون للاحتفال بعيدا عن المراقبة.

التفرگيع يهز أحياء بكازا في احتفالات عاشورا..مفرقعات وشُعالات استدعت تدخل البومبية

Publiée par GOUD sur Mardi 10 septembre 2019

وتسبب دوي قنابل تم التراشق بها في إطلاق منبهات الإغاثة لسيارات مركونة في الشوارع بشكل عرضي، فيما فضل غالبية السكان إغلاق نوافذهم تفاديا لدخول صاروخ أو قنبلة ليحرق أثاث صالون منازلهم.

وظلت لعبة القط والفأر هي السائدة بين رجال شرطة وقاصرين كانوا يتحوزون على كميات وافرة من المرفعات قسموها فيما بينهم ليشرعوا في تفجير المفرقعات بشكل متتابع يعيد للأذهان احتفالات « إلترات » الرجاء والوداد الممنوعة في الملاعب.

وتفتقت عبقرية أطفال أشقياء كانوت يلعبون بعد المغرب في عين الشق عن اختراع شيطاني وصنع «قنابل»فعالة بكلفة أقل وقادرة على أحداث تفجيرات حقيقية وخطيرة.

وقرب مبنى الاذاعة والتلفزة بشارع أمغالا،حلق قاصرون حول قنينة بلاستيكية لمشروب غازي من سعة لترين، بعناية قص أحدهم رقاقة ألمنيوم مستخرجة من«كانيط» مشرب غازي أيضا ليدسها داخل القارورة البلاستيكية، يصب عليها بعضا من ماء النار(الماء القاطع)، ثم أحكم أغلاق القارورة البلاستيكية وألقى بها داخل حاوية للقمامة.

مرت دقيقتان وسمع دوي انفجار داخل الحاوية وتطايرت معه أزبال في وجه المارة بالشارع .

حدث تفاعل كيميائي بين رقائق الألمنيوم و”الماء القاطع “داخل القارورة البلاستيكية بشكل يكفي لإحداث تفجيرات قوية تسمع عن بعد وقد تخلف وراءها ضحايا بنيران صديقة وينتهي الضحك السمج في أقسام المستعجلات.

موضوعات أخرى