الرئيسية > آش واقع > التحياح رجع للدروبة مع النهار الأول لي طلقات فيه الطاسة. الجيول استقبل دريات ودراري فهاد الويكاند متورطين فحوادث عنف عندها علاقة بالشراب والحشيش
09/06/2019 11:30 آش واقع

التحياح رجع للدروبة مع النهار الأول لي طلقات فيه الطاسة. الجيول استقبل دريات ودراري فهاد الويكاند متورطين فحوادث عنف عندها علاقة بالشراب والحشيش

التحياح رجع للدروبة مع النهار الأول لي طلقات فيه الطاسة. الجيول استقبل دريات ودراري فهاد الويكاند متورطين فحوادث عنف عندها علاقة بالشراب والحشيش

أنس العمري –كود///

التحياح رجع للدروبة ثاني. ففي نهاية الأسبوع الجاري، عاشت عدد من المناطق على إيقاع حوادث عنف، أغلبها ارتبط بتعاطي أصحابها لكميات مفرطة من الخمر أو باقي المؤثرات المؤثرات العقلية من “قرقوبي” ومخدرات، والتي كانت سببا في قضاءهم ليلة 48 ساعة في الجيول.

فإلى جانب حادث الوفاة الغامضة لشخص أمام كباريه في البيضاء، الذي ما زالت التحقيقات متواصلة بشأنه، انتشر، في الساعات الماضية، في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، فيديو يوثق لشجار بالأسلحة البيضاء بعد جلسة خمرية في إنزكان.

الأمن في المدينة تفاعل بسرعة مع الفيديو، إذ فتح بحثا قاد إلى إيقاف، أمس السبت، ثلاثة أشخاص تتراوح أعمارهم ما بين 20 و24 سنة، على خلفية شبهة التورط في السكر العلني البين وإحداث الضوضاء بالشارع العام والضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض.

وكشفت المعلومات الأولية للتحقيق أن المعنيين بالأمر كانوا في جلسة خمرية، قبل أن ينشب بينهم خلاف بسبب اتهام أحدهم بالسرقة، قبل أن يتطور الأمر إلى تعريض هذا الأخير للضرب والجرح بواسطة سلاح أبيض كان بحوزتهم.

وكانت مصالح الأمر تدخلت فور إشعارها بهذه الواقعة، حيث تمكنت من توقيف اثنين من  المشتبه فيهم بعين المكان، بينما جرى توقيف المشتبه فيه الثالث بالمستشفى، فيما لا زالت الأبحاث متواصلة لتوقيف شخصين آخرين يشتبه في تورطهم في هذه القضية.

واحتفظ بالمشتبه فيهم، ومن ضمنهم شخص مبحوث عنه من قبل أمن أكادير من أجل تكوين عصابة إجرامية، تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة.

وفي أكادير تمكنت الدائرة الأمنية السابعة، في اليوم نفسه، من إيقاف فتاتين، للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بإلحاق خسائر مادية بملك الغير، وحيازة المخدرات وترويجها.

وكانت مصالح الأمن أوقفت المشتبه فيهما بالحي المحمدي، إثر تبادلهما الضرب والجرح مع إلحاق خسائر مادية بمجموعة من السيارات، قبل أن يكشف البحث عن كون نزاعهما ناتج عن خلافهما حول كمية من مخدر الشيرا، وهي الشحنة التي جرى حجزها بعد تفتيش منزل إحداهما، ووزنها ما يفوق الكيلوغرام.

وأحيل المشتبه فيهما على المصلحة الولائية للشرطة القضائية، والتي احتفظت بهما تحت الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لكشف جميع ملابسات هذه القضية.

 

موضوعات أخرى