الرئيسية > آش واقع > التامك لـ”امنستي”: بالاضافة الى جهلكم بالجغرافيا ابديتم عداء ضد المغرب وساندتم عودة الحرب واغمضتم عيونكم على مراقبة حقوق الانسان في تندوف الذي لا تراعى فيه حتى حرمة الحيوان
01/12/2020 10:00 آش واقع

التامك لـ”امنستي”: بالاضافة الى جهلكم بالجغرافيا ابديتم عداء ضد المغرب وساندتم عودة الحرب واغمضتم عيونكم على مراقبة حقوق الانسان في تندوف الذي لا تراعى فيه حتى حرمة الحيوان

التامك لـ”امنستي”:  بالاضافة الى جهلكم بالجغرافيا ابديتم عداء ضد المغرب وساندتم عودة الحرب واغمضتم عيونكم على مراقبة حقوق الانسان في تندوف الذي لا تراعى فيه حتى حرمة الحيوان

كود علي الصافي العيون ///

محمد صالح التامك المندوب العام للمندوبية العامة لادارة السجون واعادة الادماج هاجم منظمة العفو الدولية “امنستي”. المعتقل السياسي السابق اللي دوز الحبس دفاعا على افكارو كيعرف هاد المنظمة مزيان.

فقد اعتبر التامك ان موقفها مما حدث في الكركرات هو “موقف اللا حياد” وشرح هاد الشي فرد توصلات بيه “كود”.

المندوب العام اللي ختار يوقع بيانو باسمو الشخصي قال ان مقال ياسمين كاشا اللي نشراتو المنظمة “يعبر عن عداوة مجانية اتجاه المغرب”. قبل اظهار هاد العداوة اشار الى جهل “الكاتبة بأبسط المعطيات الجغرافية، كحديثها عن قرية الكركارات التي لا وجود لها إلا في خيال من يتبنون الدفاع عن حقوق الإنسان”

وتهكم التامك على مقالها باش قال باللي هادوك اللي كتسميهم “امنستي” 60 محتجا سلميا جاؤوا على ما يبدو للاستجمام وليس لوقف تدفق النقل والمسافرين عبر الحدود”

وذكر باللي هادوك المحتجين السلميين جابتهم شاحنات عسكرية من بلاصة بعيدة باكثر من 2000 كيلومتر عن معبر الكركرات واستغرب كيفاش كدافع عليهم وما جبداتش “حقوق سائقي وركاب الشاحنات وغيرها من وسائل النفل العمومي التي تعد بالمئات والتي تم منعها من العبور إلى موريتانيا؟ أليست لهم حقوق؟”

وان “إعلان إبراهيم غالي لنهاية وقف إطلاق النار وكأنه أمر عادي في نظر هذه المنظمة التي تدعي الدفاع عن حقوق الأنسان وتنسى الحق في الحياة كأسمى حق منها والذي تخرقه كل عملية مسلحة”

ثم عاد التامك على اثارة الكاتبة ف”امنستي” لالحاحها “خلق آلية تكون من اختصاص المينورسو” واعتبرها اسطوانة مشروخة “التي يعزفها كل مدعيي الدفاع عن حقوق الإنسان الذين يعرفون تمام المعرفة أن الجزائر وصنيعتها لا يسمحون حتى بحق إحصاء سكان مخيمات تندوف رغم الإلحاح المتكرر لمجلس الأمن وتوصياته، فما بالك بمراقبة حقوق الإنسان في مكان لا تراعى فيه حتى حرمة الحيوان”

التامك اعتبر ان ورقة التوت “زالت” عن “أمنيستي” وان عليها “أن تعلنها نهارا جهارا أنها ضد المغرب ككل وليس ضد حق مهضوم لفرد أو طرف منه”

موضوعات أخرى