الرئيسية > آش واقع > البي جي دي دخل فالمواقف الداعشية للعدل والاحسان المتطرفة على منع التراويح: أخطر شكل المزايدة هو محاولة بعضهم دغدغة مشاعر المؤمنين بادعاء أن الدولة والحكومة تحارب بهذا القرار دين المغاربة
16/04/2021 18:30 آش واقع

البي جي دي دخل فالمواقف الداعشية للعدل والاحسان المتطرفة على منع التراويح: أخطر شكل المزايدة هو محاولة بعضهم دغدغة مشاعر المؤمنين بادعاء أن الدولة والحكومة تحارب بهذا القرار دين المغاربة

البي جي دي دخل فالمواقف الداعشية للعدل والاحسان المتطرفة على منع التراويح: أخطر شكل المزايدة هو محاولة بعضهم دغدغة مشاعر المؤمنين بادعاء أن الدولة والحكومة تحارب بهذا القرار دين المغاربة

كود الرباط//

العدالة والتنمية طلع مطور فقضية منع التراويح، ورفض تسييسها والتشكيك فقرار الدولة، وقال بعبارة دقيقة :”كفى مزايدة بالاسلام واش تطبيق الحجر الصحي ليلا في رمضان حرب على الإسلام؟”.

البي جي دي رفض التشكيك في كل شيء، خصوصا الاصوات التي خرجت تشكك مؤخرا في قرار الحكومة بفرض حظر التنقل الليلي وحفر أخاديد الشك في كل ما يصدر عن مؤسسات الدولة ومنها الحكومة وذلك بمناسبة قرار حظر لتنقل الليلي في شهر رمضان.

البي جي دي فموقعو الالكتروني دار موقف، وعبر فيه على رفض الخطاب المتطرف لقادة العدل والاحسان، وقال بأن “قرار الحكومة بخصوص الحجر الليلي فرمضان جاء طبقا لخلاصات علمية وبعد استشارة لأولي الاختصاص والخبرة “، موضحا ؛”أن الأرقام ولغة العلم لا تحابيان أحدا ولا يمكنهما إلا أن يكونا مطابقين للواقع، أوفياء له ولبيناته في المبنى والمعنى”.

وجاء في مقال خارج السياق بموقع البي جي دي الالكتروني، :”أن العلم يقول إننا دخلنا المرحلة الثالثة من الوباء على الأقل منذ أسبوعين، وإن النسخة المتحورة من الفيروس التي تحمل إمكانية انتشار تصل الى 70 في المائة، قد استباحت سبع جهات من المملكة”، مضيفا :”والنتيجة هي ارتفاع الطلب على قاعات الانعاش، وإصابة فئات الشباب بين العشرين وخمسين سنة، وارتفاع بشكل تدريجي لأرقام الإصابة”.

واستند البي جي دي على حادثة الهند، بالقول :”ومن غريب الأقدار أن الأخبار قد حملت مؤخرا أن إحياء قداس ديني في الهند مؤخرا كان من نتائجه تسجيل رقم قياسي في الإصابة بفيروس كوفيد19 في الأيام الأخيرة وصل إلى 170 ألف إصابة علما أن هذا العدد يشكل أعلى معدل يومي للإصابة في العالم “.

وزاد البي جي دي موضحا :”لكن من لا يعجبهم العجب لم يتوقفوا عن دغدغة مشاعر المواطنين الذين لا شك أن قطاعات منهم تعاني من الجائحة، وليل رمضان هو فرصة لانتعاش الحركة الاقتصادية والاجتماعية والروحية من خلال الاجتماع على صلوات التراويح، وأخطر شكل من أشكال المزايدة هو محاولة بعضهم دغدغة مشاعر المؤمنين بادعاء أن الدولة والحكومة تحارب بهذا القرار دين المغاربة وتعتبره هو الحائط القصير بحرمانهم من صلاة العشاء وصلاة التراويح “.

وتابع :”لن نجيب بأن الأصل في صلاة التراويح هو أن تقام بطريقة فردية وأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يواظب على إقامتها في المسجد خشية أن ترفع في نظر الناس إلى مرتبة الفريضة، بل إن الذي جمعهم عليها كان هو الخليفة عمر بن الخطاب، وأنه على فرض أنه هناك نية مبيتة لمحاربتها فلا شيء يمنع أن يقيمها المؤمنون في بيوتهم وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن جعلها قبورا أي أمكنة لا تقام فيها الصلاة”.

يشار الى أن قياديين بارزين في جماعة العدل والاحسان، ماشي همهم الحفاظ على صحة وسلامة هاد المجتمع، مادام كيعتبرو قرار منع التروايح جناية عظمى في حق الشعب المغربي، غير هو هاد الخطاب متطرف ماشي معروف على جماعة تعتبر من ضمن الحركات الاسلامية المعتدلة فالعالم العربي وشمال افريقيا.

موضوعات أخرى