كود : يونس أفطيط ////

هل كنت تستطيع الصعود كمواطن أدى ثمن التذكرة للمقطورة رقم 606؟، بالطبع لا فأنت مواطن من الدرجة الثانية لأنك لست منتسبا للعدالة والتنمية، وفقط العدالة والتنمية من تستطيع أن تحجز الملك العمومي لصالحها، وبينما يمنع أن يتم حجز أي وسيلة نقل عمومية ويسمح بحجز الوسائل الخاصة، فإن وليدات العدالة والتنمية فوق هذا القانون.

الصورة التي تناقلها نشطاء الفايسبوك يوم أمس، تعطي نظرة واحدة وهي أن العدالة والتنمية أو في الحقيقة الجهة التي قامت بحجز المقطورة تعتبر أن المغاربة نوعان، عدالة وتنمية وأبناءها ويتوجب أن يتوفر لهم درجة ثانية شبيهة بالدرجة الاولى، مافيهاش خيش بيش بزاف، ونوع ثاني هو لمغاربة لي ممكن يتكدسو فمقطورة حتى يتبزطو.

التعامل بإزدواجية لدى العدالة والتنمية ليس وليد اليوم، فلا أحد ينسى كيف تعامل لحسن الداودي مع وفاة طالب قاعدي داخل الحرم الجامعي، في حين انفعل وبكى على وفاة عبد الرحيم الحسناوي المنتمي للعدالة والتنمية.

وبينما يبكي بنكيران حين يرى المعاقين ويرغب في أن يقدم لهم الافضل، فإنه لم يطالب بتخصيص مقطورة واحدة في القطارات القديمة للذين يعانون من اعاقة جسدية بسبب عدم وجود ولوجيات وأماكن خاصة بهم في القطارات القديمة، لكنه في الوقت نفسه لا يمانع أن يحصل شباب حزبه على مقطورة خاصة، هي ملك لكل المغاربة، ومادامت الدرجة الثانية تصلح للجلوس كما الوقوف والنوم في البهو، فإن مقطورة العدالة والتنمية ليست إستثناء.

ما وقع بالامس لا علاقة للتماسيح والعفاريت به، وفي الحقيقة لم يسبق أن رأيت عفريتا أو تمساحا يفرق بين بني جنسه ويفضل بعضهم على بعض، حتى الاحزاب التي حكمت المغرب في وقت السيبة، لم تقم يوما بحجز مقطورات لصالح أبناء حزبها.