كود سبور ///

كشف نجم المنتخب المغربي لكرة القدم سابقا نورالدين البويحياوي (59 عام) في حوار ممتع مع الباحث في الرياضة منصف اليازغي أنه لا يتفرج في مباريات المنتخب منذ العام 1987، بناء على نصيحة طبية لشدة شغفه بالمنتخب الوطني.

البويحياوي وضح أن هذا القرار جاء بناء على نصيحة طبيب بعدما “تعصب شوية” أثناء مشاهدته لمباراة المنتخب الوطني ضد ساحل العاج في إياب إقصائيات الألعاب الأولمبية سيول 1988 والتي أجريت بالرباط في العام 1987.

وهي المباراة التي انتصر فيها المغرب في اللحظات الأخيرة (2-1) بهدف لمصطفى البياز بعدما ظل متعادلا وضيع ضربة جزاء.
وقال البويحياوي “حسيت بدقات القلب ديالو طلعو” أثناء مشاهدة المبارة.

وبعدما استشار الطبيب نصحه “من الأحسن تبعد… خلي حتي الماتش يدوز ولا تقدر تشوف شي ماتش الي يكون فالمتناول”
وأضاف “فعلا دابا مللي كتكون شي مقابلة كنهز السيارة ونمشي البحر”

وتابع “ما شفتش كأس العالم فقطر نهائيا وحتى كأس إفريقيا ما شفتوش”.

حكى البويحياوي أحداث وتفاصيل متنوعة وشيقة عن مسيرته الرياضية مع النادي القنيطري والمنتخب المغربي، بما فيها مشاركته التاريخية في مونديال مكسيكو 86، وعن ظروف كرة القدم في المغرب وإفريقيا خلال تلك العقود في هذا الحوار المطول المعروض على قناة الباحث منصف اليازغي على يوتوب.