باريس أ ف ب ///

أفادت منظمة اليونسكو في دراسة نُشرت الاثنين أن ضعف الاستثمار في التعليم الذي يؤدي إلى التسرب من المدارس وتراجع مستويات التعلم، يكلف تريليونات الدولارات على مستوى العالم كل سنة.

في الدراسة الصادرة بعنوان “ثمن التقاعس: كلفة الأطفال والشباب الذين لا يتعلمون المترتبة على القطاع الخاص والمالي وعلى المجتمع على الصعيد العالمي”، قدَّر خبراء من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة التكلفة العالمية التي يتكبدها الاقتصاد العالمي جراء التخلف عن المدرسة وفجوات التعليم بما يصل إلى 10 آلاف مليار دولار سنويًا حتى العام 2030.

وقالت المديرة العامة لليونسكو أودري أزولاي في بيان صحافي إنه “رقم مذهل” يتجاوز اجمالي الناتج المحلي في فرنسا واليابان مجتمعتين وهما من أغنى دول العالم.

ودعت أزولاي إلى كسر “الحلقة المفرغة” المتمثلة في “نقص الاستثمار في التعليم الجيد”. وقالت إن “الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كاف من التعليم لديهم مهارات أقل. والعمال ذوو المهارات المتدنية يكسبون أقل. ويدفع ذوو الدخل المنخفض قدرًا أقل من الضرائب، ما يعني أن الحكومات لديها موارد أقل للاستثمار في أنظمة التعليم المتاحة للجميع”.

وقالت أزولاي إن نحو 250 مليون طفل (128 مليون فتى و122 مليون فتاة) تخلفوا عن الذهاب إلى المدرسة في جميع أنحاء العالم في عام 2023، وإن “نحو 70% من الأطفال في البلدان المتوسطة والمنخفضة الدخل لا يستطيعون فهم نص مكتوب بسيط في سن عشر سنوات”.

ووفق التقرير، تصل الفجوة في المهارات إلى 94% في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، و88% في جنوب وغرب آسيا، و74% في الدول العربية، و64% في أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي.

وأضاف أن مجرد خفض عدد الأطفال والشباب غير الملتحقين بالمدرسة أو الذين لا يحصلون على قسط كاف من التعليم بنسبة 10%، سينعكس في نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة 1 إلى 2% سنويا.

وقالت أودري أزولاي إن “التعليم استثمار استراتيجي، وهو من أفضل الاستثمارات للأفراد والاقتصادات والمجتمعات بشكل عام”.

وإضافة إلى الاعتبارات المالية، للتعليم دور في حالات الحمل المبكر التي تزيد بنسبة 69% بين الفتيات الصغيرات الأقل تعليما، حسب اليونسكو.