كود العيون //

بعدما لقاو راسهم خاسرين فالحرب لي علنوها من طرف واحد، بداو شي أتباع لقيادة البوليساريو فترويج معلومات مغلوطة بخصوص مقتل جنود مغاربة فقصف من طرف ميليشيات البوليساريو.

وتداول احد المحسوبين على قيادة البوليساريو، تدوينة بكونه توصل بمعلومات دقيقة من أحد أقارب جندي بالقوات المسلحة الملكية تم قتله نتيجة قصف مقر قيادة الجيش بالمحبس، حسب مخيلته.

هذا ولم تصدر اي معلومات أكيدة بخصوص ماتحاول أذرع إعلامية تابعة للبوليساريو ترويجه، حيث لا يعدو كونه محاولات يائسة للتأثير على ساكنة تندوف التي أصبحت تعبر عن يائسها من فشل قيادة الجبهة في التعامل مع قضية ملف الصحراء.

هذا ويذكر بلي جبهة البوليساريو ولات خايفة من تواجد قوي للقوات المسلحة الملكية بالصحراء، خاصة بأوسرد والمحبس وكلتة زمور، لدرجة ولاو كيشوفو الحل اصبح بعيد عليهم بسبب تعنت قيادة البوليساريو.

وكانت مصادر إعلامية أشارت الى وصول تشكيلات عسكرية إلى أوسرد ونواحي المحبس، فيها تشكيلات من دبابات أبرامز ومدافع هاوتزر ذاتية الدفع ونحو عشر مركبات مدرعة للتدخل السريع بحيث كان احتمال كبير ل “غزو” القوات المسلحة الملكية لـ “المناطق العازلة”  الواقعة شرق الجدار الرملي، وضمها بشكل كامل.