الرئيسية > آش واقع > البوليساريو ضربات الطم على الحراك الجزائري وتراجع بوتفليقة عن الترشح
12/03/2019 14:30 آش واقع

البوليساريو ضربات الطم على الحراك الجزائري وتراجع بوتفليقة عن الترشح

البوليساريو ضربات الطم على الحراك الجزائري وتراجع بوتفليقة عن الترشح

الوالي الزاز -كود- العيون ////
Elouali.zaz.1987@gmail.com

تخلفت وسائل الإعلام المقربة من جبهة البوليساريو عن ركب التعاطي مع الأوضاع السياسية في الجزائر، ومستجدات الإنتخابات الرئاسية الملغاة، عندما أدارت ظهرها للحراك الشعبي الجزائري المندد بترشح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لعهدة رئاسية خامسة.

وتطرقت جريدة “المستقبل الصحراوي” وحيدة لآخر تطورات الملف الجزائري من خلال الإشادة بموقف الرئيس الجزائري القاضي بالإنسحاب من السباق الرئاسي، قبل التوجه لبسط مقارنة بين النظام الجزائري ونظام البوليساريو، والدروس الواجب إستخلاصها من لدن الأخيرة.

وتسائلت جريدة “المستقبل الصحراوي” عن إستخلاص جبهة البوليساريو وقيادييها الذين وصفتهم ب “محتكري الوطن على مستوى الشخوص والتفكير” و”إصرارها على ” صنع مستقبل الأجيال بافكارها البالية التي تجاوزها الزمن؟”.

وأضافت “المستقبل الصحراوي” أن رهان
الرئيس الجزائري على مستقبل الشباب، قابله إصرار قيادة البوليساريو صنع مستقبل للشباب الصحراوي وفقا ل “تصورها القاصر للأمور وهي تقسم الريع بين اقطابها المتحاربة لنسج خطة المؤتمر المقبل”.

وإسترسلت الجريدة أن نية عبد العزيز بوتفليقة في”صناعة جزائر لا إقصاء فيها لأي كان من أبنائها” يعاكس خلفية جبهة البوليساريو التي تقتصر على ” أزلامها ومن يدور في فلك القيادة قبليا او مصلحياً ، لذلك إختارت أن تخرج لجنة التفكير من داخل بيتها الذي عشش فيه قصور التفكير وإقصاء أغلب الصحراويين من المشاركة في صنع قراراتهم السيادية بلا وصاية”.

وأفردت الجريدة أن الرئيس الجزائري إنصاع لإرادة لإرادة الشارع  الجزائري، وإعترف بحقه في التعبير السلمي، بينما عمدت جبهة البوليساريو على دفن  مطالب المواطن، مؤكدة أن الدرس الجزائري هو لحظة وعي جماعي، يغيب عن قيادة البوليساريو تتيجة لعدم إستيعاب فحواها على الرغم من حاجتها للإصلاح والتصحيح بعيدا عن الهروب بالوطن إلى الهاوية.

موضوعات أخرى

26/03/2019 11:28

ثمن بنعرفة. كورة الثلج دالاساتذة المتعاقدين غادية وتكبر والمجتمع غادي ويشعل. كيشوف فرانسا نايضة والجزاير شاعلة وهو حاصل مع بنعرفة وشي متخلفين باغيين يغيرو الدستور ويحيدو اهم فصولو الديموقراطية: تعيين رئيس الحكومة