الرئيسية > آش واقع > البروفيسور الابراهيمي فحوار مع “كود”: المؤشرات العلمية كتفرض تخفيف القيود.. ومليون و300 ألف مغربي فايتين 40 عام مزال ماتلقحوش كيشكلو خطر على المنظومة الصحية
28/09/2021 15:30 آش واقع

البروفيسور الابراهيمي فحوار مع “كود”: المؤشرات العلمية كتفرض تخفيف القيود.. ومليون و300 ألف مغربي فايتين 40 عام مزال ماتلقحوش كيشكلو خطر على المنظومة الصحية

البروفيسور الابراهيمي فحوار مع “كود”: المؤشرات العلمية كتفرض تخفيف القيود.. ومليون و300 ألف مغربي فايتين 40 عام مزال ماتلقحوش كيشكلو خطر على المنظومة الصحية

أجرى الحوار: هشام أعناجي ـ كود الرباط//

أكد البروفيسور عز الدين الابراهيمي، عضو اللجنة العلمية حول فيروس كورونا، أن المؤشرات العلمية حول الوضع الوبائي في المغرب، تفرض تخفيفا للإجراءات الاحترازية والسماح لعدد من الأنشطة الاقتصادية والاجتماعية للعودة إلى حياتها الطبيعية. مشيرا إلى أن اللجنة العلمية رفعت توصياتها إلى وزارة الصحة في هذا الشأن.

وأوضح الابراهيمي، أنه “من الناحية العلمية المغرب بإمكانه يخفف من القيود، لأن جميع المؤشرات تؤكد ذلك، بحيث أن الحالة الوبائية تحسنت كثيرا.

وقال الابراهيمي، في حوار مع “كود”، بخصوص الجرعة الثالثة، أن “الأولوية هي نلقحو الأشخاص لي فوق 12 سنة، ثم الناس لي عندهم 40 سنة للفوق اللي مزال مداروش تلقيح، عاد نمشيو للجرعة الثالثة بالنسبة للناس لي عندهم 65 سنة. وبعد ذلك اذا عندنا جرعات نعاونو مع دول افريقية، لأن المغرب عندو دور ريادي ف افريقيا خصوصا مع تصنيع اللقاح”.

فهاد الحوار كيجاوب الابراهيمي، على علاقة اللجنة العلمية بالحكومة وجدل الجرعة الثالثة، وضرورية تحيين اللوائح أ وب.

وإليكم نص الحوار:

“كود”: اللجنة العلمية رفعات توصيات ديالها للحكومة باش يخففو الإجراءات..علاش الحكومة متجاوباتش معكم؟

البروفيسور الابراهيمي:

في الحقيقة هاد السؤال كيحيلنا على سؤال آخر هو كيفاش كتشتغل اللجنة العلمية، اولا هاد اللجنة كادير اجتماعات وفق جدول اعمال فيه اسئلة معينة كنجاوبو عليها بما فيها المستجدات حول فيروس كورونا.

اللجنة العلمية بكل شفافية كتعطي رأيها وكترفعو لوزارة الصحة لي بدورها كتاخد هاد الرأي للجنة الوزارية للتداول. لأن التوصية الصحية جزء من القرار التدبيري إضافة إلى التوصيات ديال الداخلية والخارجية والاقتصادية.

بطبيعة الحال حنا عطينا توصية باش يخففو الاجراءات الاحترازية، واللي توصلت بها وزارة الصحة والتي من حقها التداول فيها.

“كود”: واش الدولة كتسنى نسبة تقل على 20 بالماية ديال الناس لي مزال متلقحاتش باش تخفف الاجراءات؟

البروفيسور الابراهيمي:

من الناحية العلمية المغرب بإمكانه يخفف من القيود، لأن جميع المؤشرات تؤكد ذلك، بحيث أن الحالة الوبائية تحسنت كثيرا. وبأخذا بمؤشرات عديدة تمكننا من مراقبة الوضع عن كثب.

من الناحية العلمية، وصلنا لـ70 في المائة من تلقيح الفئة المستهدفة المحددة في 30 مليون شخص، والى خدينا ساكنة المغرب كامل يعني 36 مليون، راه وصلنا لأكثر من 50 في المائة مقارنة مع الساكنة الشاملة.

هاد الرقم يمكننا من تخفيف القيود ومن تدريج العودة إلى الحياة الطبيعية، هادشي كنقولو لأن العيش الكريم والصحة الجيدة وجهان لعملة واحدة ديال كرامة المواطن المغربي. وخاص عدد من القطاعات ترجع تخدم.

“كود”: دبا علاش ما كاينش تحيين للوائح الدول “أ و ب”؟

البروفيسور الابراهيمي:

كما أنني أرفض بأن فرنسا تبقي المغرب في اللائحة الحمراء، لأن وضعية المغرب تحسنت كثيرا، كذلك على المغرب أن تقوم بتحيين اللوائح أ وب، بحيث لا يعقل نخليو فرنسا واسبانيا في اللائحة ب.

كيما كنطالبو فرنسا تحيين اللائحة ديالها وتوضع المغرب في اللائحة الخضراء، كذلك خاص المغرب يدير تحيين اللوائح.

“كود”: واش هاد التأخر ف تخفيف الإجراءات هو بسبب الجرعة الثالثة؟ شنو رأيك فالجرعة الثالثة ؟ واش خاص نديروها حتى حنا فالمغرب؟ ولشكون؟

البروفيسور الابراهيمي:

بالنسبة للجرعة الثالثة هو قرار تدبيري، ولكن بالنسبة للسؤال العلمي مرتبط بمدة المناعة المكتسبة ولا سيما عند الأشخاص المسنين واللي عندهم هشاشة صحية والناس اللي فالصفوف الأمامية، هاد النقاش كاين فجوج دول بقوة، اسرائيل للي قررات دير الجرعة الثالثة لكولشي، والدولة الثانية هي امريكا للي قررات ديرو للأشخاص المسنين واللي عندهم هشاشة طبية والناس اللي خدامين فالصفوف الأمامية (الأطباء والمدرسين والأمن).

بالنسبة لي، فإن الأقرب للواقع، هو أن الجرعة الثالثة تعطى للناس لي عندهم 65 سنة للفوق ولكن قبل ذلك كاينا فئة فوق 40 سنة تقريبا مليون وبعض الالاف من المغاربة مزال ماتلقحوش، خصهم يتلقحو أولا عاد نمشيو للجرعة الثالثة. هاد الاشخاص يمكن يطورو حالات خطيرة ويقدرو يدير آثار خايبا على المنظومة الصحية.

الأولوية هي نلقحو الأشخاص لي فوق 12 سنة، ثم الناس لي عنهدم 40 سنة للفوق اللي مزال مداروش تلقيح، عاد نمشيو للجرعة الثالثة بالنسبة للناس لي عندهم 65 سنة. وبعد ذلك اذا عندنا جرعات نعاونو مع دول افريقية، لأن المغرب عندو دور ريادي ف افريقيا خصوصا مع تصنيع اللقاح.

هنا أوجه نداء لـ مليون و300 مواطن مغربي مزال متلقحوش يمشيو يديرو تلقيح ضروري.

“كود” لاش كتصلاح اللجنة العلمية اللي ما كتسوقش ليها الحكومة وما كتاخذش برأيها؟

البروفيسور الابراهيمي:

هذا سؤال مستفز نوعا ما.. سأجيب بكل سلاسة، اللجنة العلمية كانت عندها توصيات كثيرة وساهمنا بشكل مهم في القرار الحكومي، وافتخر كثيرا بعملها. فالوقت اللي كانت الموجة الثالثة كاضرب العالم، الحكومة خدات بالتوصية ديالنا باش نديرو حجر صحي وتشديد فشهر رمضان، واللي ساهم ماتكونش عندنا موجة ثالثة.

بخصوص التوصيات العلمية، كانديروها بدون مقابل، وهادي مسؤولية امام التاريخ والشعب والملك.

بخصوص العلاقة بين اللجنة العلمية والوزارة والحكومة، كانت جيدة على مستوى التواصل، وبعض الأحيان كتكون اكراهات الحكومة مكتقدرش تفصح عليها، وكذلك بالنسبة لينا منقدروش نفصحو عن المداولات داخل اللجنة العلمية.

اللجنة العلمية دارت دور كبير أكيد، وكنظن ان التاريخ غادي ينصفها، خصوصا وأن جلالة الملك عطاها استقلالية كبيرة في اعطاء التوصيات، وافتخر كثيرا بالعمل لي درنا. وانا سعيد جدا لأن المقاربة لي درنا نجحات مقارنة مع دول كثيرة. اضافة الى المقاربة الاستباقية للي دار جلالة الملك.

“كود”: واش غادية تكون لهاد اللجنة العلمية مقترحات لقطاع الصحة للحكومة الجديدة في علاقة مع تدبير كورونا؟

البروفيسور الابراهيمي:

اللجنة العلمية نصبت من خلال مؤسسات، وغاتبقا الميكانيزمات هي هي. وكنظن غايبقا عملها هو هو.. سواء حكومة قديمة أو جديدة، وعندي اليقين غايكون تواصل دائم. واللجنة خاص تبقا مستقلة فالتوصيات ديالها والقرار كيبقا ديال الحكومة.

“كود”: شنو انتظاراتك ك خبير من الحكومة الجديدة؟ وكيفاش خاص نطورو قطاع الصحة ونصلحو اعطابو؟

البروفيسور الابراهيمي:

في أي قطاع معين، العنصر البشري هو أهم ما لدينا، وهو أساسي في تطوير الصحة.

والعنصر البشري في القطاع هو الذي صمد أمام موجات متتالية ديال الفيروس. لذلك كنقول تثمين العنصر البشري وتكون عدالة مجالية ويكون عرض صحي قوي.

كيبقا مشروع تعميم التأمين الصحية تحدي كبير، من خلال توفير الامكانيات المادية والبشرية لإنجاحه شيء مهم، فإذا وصلنا تأمين أكثر من 20 مليون مغربي بهاد المنظومة شيء مهم.

المغاربة الحمد لله حسو بأهمية الصحية، وإذا ترافعنا على القطاع اكثر غاتفرض على الوزير يقلب على الامكانيات المالية باش يحسن المنظومة.

كنقول بلي المنظومة الصحية اليوم أحسن بكثير مما كانت عليه قبل الأزمة. وأي مسؤول غايجي غايقوم بما يجب.

موضوعات أخرى