عمـر المزيـن – كود//

علمت “كود”، من مصادر مطلعة، أن النائب البرلماني محمد كنديل رئيس الجماعة القروية “سيدي حرازم”، التابعة ترابيا لعمالة فاس، غاب صباح اليوم الاثنين، عن أولى جلسات التحقيق التفصيلي معه، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بـ”تبديد واختلاس أموال عمومية.

وقالت المصادر ذاتها، إن محمد الطويلب قاضي التحقيق المكلف بالبث في جرائم المالية قرر عقد جلسة تحقيق ثانية مع البرلماني كنديل، وذلك بتاريخ 9/10/2024، من أجل استدعاء المشتبه فيه وجميع الأطراف في هذه القضية.

وينتظر أن يستمع قاضي التحقيق محمد الطويلب إلى البرلماني كنديل الذي ترأس جماعة سيدي حرازم لأزيد من 30 سنة، قبل اتخاذ القرار المناسب في حقه، وسط إمكانية اتخاذ إجراءات قضائية في حقه.

وكانت المحكمة الدستورية قد صرحت بشغور المقعد الذي كان يشغله عبد السلام البقالي، المنتخب عضوا بمجلس النواب، خلفا للبرلماني السابق رشيد الفايق، وبدعوة المترشح الذي يرد اسمه مباشرة في لائحة الترشيح المعنية بعد آخر منتخب في نفس اللائحة لشغل المقعد الشاغر، طبقا لأحكام المادة 90 من القانون التنظيمي لمجلس النواب، ويتعلق الأمر بمحمد كنديل.