مصطفى حاجي – كـود

عبرت الأمانة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة بوجدة، في بيان لها، توصلت به “كود”، عن استنكارها لقرار رئيس جامعة محمد الأول بطلب تدخل القوة العمومية في حق مجموعة من الطلبة، إذ عوض الانكباب على حل المشاكل الداخلية ومعالجة الأوضاع المأساوية للطلبة، “لجأت إدارة الجامعة إلى المقاربة الأمنية التي أبانت عن فشلها تارخيا ولن تزيد الأمور إلا تعقيدا”.

وأعلنت الأصالة والمعارصة تضامنها اللامشروط مع كل ضحايا هذه المواجهة، التي كان علينا تجاوزها ، وتضامنا يضمن سلامة رجال القوة العمومية وتضامن يرفض التنكيل بالطلبة.

ودعا البيان الجميع إلى التحلي بروح المسؤولية والبحث عن الأسباب الحقيقية التي أججت مواجهة “الإثنين الأسود”، مع فرض اشراك كل الفاعلين الجامعيين في البحث عن مقاربة بعيدة عن العنف والعنف المضاد لإيجاد مخرج لكل المشاكل، معبرا عن رفضه القاطع لمنطق تصفية الحسابات السياسية على حساب مستقبل الطلبة والجامعة”.