الرئيسية > آراء > الباشا ليس لأحد! قد يكون لك المال الكثير. وقد تكون لك فيلا. وقد يكون لك شاطىء خاص. أو جزيرة. لكن ما قيمة كل هذا. إن هم حالوا بينك وبين لقاء الباشا
12/08/2020 18:00 آراء

الباشا ليس لأحد! قد يكون لك المال الكثير. وقد تكون لك فيلا. وقد يكون لك شاطىء خاص. أو جزيرة. لكن ما قيمة كل هذا. إن هم حالوا بينك وبين لقاء الباشا

الباشا ليس لأحد! قد يكون لك المال الكثير. وقد تكون لك فيلا. وقد يكون لك شاطىء خاص. أو جزيرة. لكن ما قيمة كل هذا. إن هم حالوا بينك وبين لقاء الباشا

حميد زيد – كود//

كل مغربي في حاجة ماسة اليوم  إلى الباشا.

الباشا مهم. ولا يمكن الاستغناء عنه.

الباشا دوره كبير في الوقت الحالي.

الباشا حاسم في أي خطوة  نخطوها.

الباشا مؤثر في حياة كل واحد منا أكثر من أي وقت مضى.

والمغربي الحالي لا شيء دونه.

المغربي أقل من بصلة دون باشا.

المغربي حجر مرمي في الطريق. المغربي جماد. المغربي تطوقه الحدود.

المغربي أفقه ضيق.

المغربي محاصر.

المغربي تحت الإقامة الجبرية.

المغربي ثابت في مكانه. المغربي مكانك سر. المغربي ممنوع من السفر دون باشا.

المغربي في بيته.

المغربي لا يمكنه أن يتنقل بين المدن. إلا إذا أذن له الباشا.

والباشا هو الذي يمنحك التأشيرة.

والباشا هو الذي يوقع لك. وهو الذي يختم. الباشا هو كل شيء.

الباشا هو الباشا.

وهو الذي يسمحك لك بركوب الحافلة والسيارة والطائرة.

وهو الذي يسلمك تلك الوثيقة الغالية.

كي يراها الدرك.

وكي تراها الشرطة. وكي تجتاز  الحواجز.

الباشا هو مانح فيزا شينغن المغرب.

الباشا نوعان. باشا عادي. وباشا ممتاز.

لكن من أين جاء هذا الاسم. من أين جاء لقب الباشا. وكيف لم ننتبه إلى أهميته. إلى أن ظهرت كورونا.

وجاهل من لا يعرفه. وأمي. وغير واقعي.

ومحظوظ من يعرفه.

محظوظ من له علاقة بالباشا.

ومحظوظ من يصل إليه.

محظوظ من يصدقه الباشا ويمنحه وثيقة السفر.

ولي صديق. زوجته وصغاره عالقون في قرية صغيرة نواحي تطوان. وهو يرغب في الالتحاق بهم من الدار البيضاء.

ومنذ أسبوع وهو ينتظر.

لكنه في حاجة. في حالته هذه. إلى اثنين من الباشوات.

باشا في الشمال.

وباشا في الدار البيضاء.

ومن وإلى. هذا ما أخبروه به.

وهناك طابور اليوم في الملحقات الإدارية.

وحيث يوجد الباشا توجد زحمة.

ويوجد ناس كثر.

ويقف مغاربة يشكون حالهم. والبعض منهم  يختلق القصص. والأمراض. كي يسافر.

وليس سهلا أن تخدع الباشا.

فله ما يكفي من المساعدين.  للتأكد من ادعائك.

وله الخبراء في أسباب السفر.

وله العيون. وله مخزن القرب.

وقد يكون لك المال الكثير. وقد تكون لك فيلا. وقد يكون لك شاطىء خاص. أو جزيرة.

أو شقة مفروشة.

وقد تكون لك مارينا لك وحدك.

وقد يكون لك مركب.

وقد تكون لك أرجوحة.

وقد تكون لك كل يوم وليمة.

وقد تكون لك حبيبة تنتظرك.

وقد يكون لك مسبح.

وقد يكون لك جبل. وحقل. وضيعة. ومنطاد. وسماء.

لكن ما قيمة كل هذا دون أن تلتقي بالباشا

ويصدق روايتك

ويوقع لك كي تنتنقل من وإلى.

وما جدوى الحياة

وما جدوى هذه الدنيا

وما جدوى الذهب والفضة.

وما جدوى الثراء

إن هم حالوا بينك وبين لقاء الباشا

ولم يسمحوا لك بلقائه

ولم تصله حاجتك الملحة إلى التنقل

ولم يمنحه تلك الورقة الغالية

مع أن الباشا ليس لأحد

الباشا لمن هو مضطر إلى السفر

الباشا لكل المغاربة.

موضوعات أخرى