كود : أسماء غربي///

قطعت طبيبة اسكتلندية مسافة طويلة استغرقت ساعتين و50 دقيقة مشياً على قدميها لإجراء عملية جراحية لمريضٍ وذلك بعدما شلّت الأحوال الجوية القاسية حركة التنقلات في وسط اسكتلندا.

ومشت الجراحة الذي لم يُعرف اسمها، مسافة 13 كيلومتراً يوم الخميس الفائت من أنيلاند إلى بايسلي في ظلّ تساقط الثلوج وذلك لإجراء العملية الطارئة.

وكشف زميل الطبيبة الجراح آندي رانويك عن العمل الإنساني الذي أجرته قائلاً إنها تكره أن يتم الإعلان عن اسمها في مهمة تعتبرها تنفيذاً لعملها.

وقال الجراح لإذاعة “BBC”: “لقد رأيتها تدخل المستشفى مع نظارات الثلج على وجهها وبقدميها الحذاء الخاص بالثلج، وذلك كي تُجري عملية لمريضٍ يُعاني من سرطان الأمعاء”.