كود : يونس أفطيط

توصلت الشرطة الدولية بإسبانيا بمذكرة بحث دولية أطلقها القاضي الاسباني بابلو روث قاضي المحكمة الخامسة بمدريد والتي سيغادرها خلال الايام المقبلة، حيث سيتم نقله إلى محكمة أخرى بعد نبشه في العديد من قضايا الفساد على غرار سابقه بالتزار غارثون الذي تم عزله سنة 2012.

وطالبت المذكرة الدولية بضبط وإحضار حفيظ بنهاشم المدير السابق للسجون والذي كان يشغل منصب عامل بالادارة المركزية بالداخلية، بالاضافة إلى سعيد واسو الذي شغل منصب عامل إقليم السمارة بين سنتي 76 و 78، وحسن أوشن الوالي السابق بالدار البيضاء الذي كان نائبا للعامل سعيد واسو في إقليم السمارة.

وإلى جانب المسؤولين الثلاثة تطالب المذكرة بضبط وإحضار مفتشي الشرطي إبراهيم بن سامي وحريز العربي اللذان كانا يعملان في سلك الشرطة بالصحراء، بالاضافة إلى الكولونيل في صفوف الجيش المغربي عبد الحق لمدور والملازم في الدرك الملكي إدريس السباعي.

وبينما يطالب القاضي بابلو روث بإعتقال المسؤولين السبعة الواردة أسماءهم، فإنه يتابع أيضا أربعة مسؤولين آخرين توفي أحدهم وهم الكولونيل في الجيش “العمارتي” وثلاثة مسؤولين آخرين هم مولاي أحمد البورقادي عبد الغني الودغيري و بالعربي.

وبينما يعلم القضاء الاسباني أن المغرب لن يسلم المسؤولين المتهمين بالتصفية الجسدية والاختطاف والتعذيب والاعتقال غير القانوني لمواطنين حاملين للجنسية الاسبانية وينحدرون من أصول صحراوية، فإن الإسبان يأملون بأن يتم إعتقال المبحوث عنهم السبعة ما إن تطأ قدمهم إحدى الدولة التي بها الشرطة الدولية “الانتربول”.