عمـر المزيـن – الرباط:

اعتبرت اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، أن اللقاء الذي جمع الوفد المغربي الذي يقوده ناصر بوريطة وزير الخارجية والتعاون الدولي، مع المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء المغربية، هورست كوهلر في العاصمة البرتغالية لشبونة، جاء ليصحح العديد من المغالطات التي يروج لها خصوم وحدتنا الترابية.

وقالت اللجنة أن اللقاء جاء ليؤكد على مسار التسوية السياسية لقضية الصحراء المغربية في إطار الأمم المتحدة باعتبارها الجهة الوحيدة ذات الاختصاص في هذه القضية. كما أكدت اللجنة على أن العرض السياسي الذي قدمه المغرب والمتمثل بمشروع الحكم الذاتي في إطار السيادة المغربية ووحدة أراضيه، هو المدخل الوحيد القادر على بلورة الحل السياسي لهذه القضية.