الرئيسية > آش واقع > الاحتقان ف كليات الطب..AMDH: سياسة الهروب إلى الأمام ماشي حل وخاص الحكومة تستاجب لمطالب المحتجين
11/06/2019 18:30 آش واقع

الاحتقان ف كليات الطب..AMDH: سياسة الهروب إلى الأمام ماشي حل وخاص الحكومة تستاجب لمطالب المحتجين

الاحتقان ف كليات الطب..AMDH: سياسة الهروب إلى الأمام ماشي حل وخاص الحكومة تستاجب لمطالب المحتجين

كود الرباط//

وجهت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، رسالة مفتوحة إلى كل من رئيس الحكومة، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، وزير الصحة، رؤساء الجامعات بكل من الرباط والدار البيضاء ومراكش وأكادير وفاس وطنجة ووجدة، و عمداء كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان، للمطالبة بوضع حد فوري لـ”الاحتقان بكليات الطب والصيدلة وطب الأسنان عبر الاستجابة لجميع المطالب العادلة والمشروعة للطلبة المضربين” وفق نص الرسالة التي توصلت بها “كود”.

واستنكرت الجمعية ما وصفته بـ”سياسة الهروب إلى الأمام التي تنهجها الحكومة في هذا الملف (وفي ملفات أخرى كثيرة) وتعاطيها اللامسؤول مع مطالب الطلبة”، مطالبة بإعمال الحكمة والتعقل في الإصغاء إلى ممثليهم عبر حوار جدي يفضي إلى الاستجابة الفورية لجميع مطالبهم ، ووقف وإلغاء جميع القرارات الانفرادية أحادية الجانب المرفوضة من طرف الطلبة.

وحملت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وزارة امزازي مسؤولية قراراتها الانفرادية وتحديدها تاريخ 10 يونيو2019 لبداية الامتحانات، في خرق سافر لكل “الأعراف والتقاليد البيداغوجية في تحديد تواريخ الامتحانات التي هي من اختصاص عمداء ومجالس الكليات التي تم التطاول عليها من طرف الوزارة الوصية، خاصة في ظل انعدام الشروط البيداغوجية الضرورية ﻹجراء هذه الامتحانات وذلك بشهادة أساتذتهم، ومنها عدم إتمام الدروس النظرية والأشغال التطبيقية” وفق تعبير الرسالة.

وانتقد رفاق غالي تطويق كليات الطب ومحيطها من طرف القوات العمومية واقتحام حرماتها من طرف العناصر الأمنية وتسييج محيط بعضها بسياجات حديدية، كما هو الشأن بالنسبة لكليتي الطب والصيدلة وطب الأسنان بالرباط والدار البيضاء.

ودعت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الحكومة إلى التعقل والاستجابة الفورية لمطالب المحتجين تفاديا لشبح “السنة البيضاء”.

ويخوض طلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان حراكا احتجاجيا منذ شهور، تخللته، في البداية، عدة محطات نضالية، ضمنها مقاطعة إنذارية محدودة ومتقطعة للدروس ووقفات ومسيرات سلمية محلية بالمواقع الجامعية أهمها مسيرة 18 أبريل الفارط، غير أن هذا الحراك اتخذ طابعا تصاعديا منذ 25 مارس 2019، تمثل في مقاطعة الدروس النظرية والأشغال التطبيقية بشكل شامل ومفتوح وتنظيم مسيرة وطنية بالرباط بتاريخ 30 ماي 2019 شارك فيها إلى جانب ألاف الطلبة الى جانب أمهاتهم وآبائهم وبمؤازرة العديد من الهيئات السياسية والنقابية والحقوقية والمدنية.

وقاطع الطلبة يوم أمس بشكل جماعي الامتحانات التي قررتها وزارة أمزازي يوم أمس الاثنين.

موضوعات أخرى

24/09/2019 08:15

الناجي يرد على مبادرة “خارجة على القانون”. اللي بصاح خارج على القانون هي السلطة وهاجر ما هي ضد القانون ولا خارجة عليه