سهام البارودي – كود//

ماعنديش مع داك المنظر ديال ربات البيوت لابسين الجلالب و ناشرين رجليهم حدا الليسيات و كايساينو ولادهم لي كايدوزو الباك حيت بالنسبة ليا انا شخصيا داكشي غي أفلام ميكسيكية! بالعربية تاعرابت هادي هي محنّة الدجاجة بلا بزازل!

الشباب المغاربة محتاجين لأمهات قاريات وواعيات و مستقلات ماديا و جامعين راسهم، محتاجين لأمهات قويات يكونو قدوة ليهم ! عندهم خبرة فالحياة و يقدروا يعتامدو عليهم و يعاونوهم ! سنين و منين و المغرب غارق فالأمهات صحابات التزارات و الزيوف و البزطام لاوي، البكايات، الضعيفات، مكسورات الجناح لي فاش كايغنيو عليهم فالاغاني الشعبية كايغنيو غا على المرض و البكا و الموت ! الامهات لي كايعيبهم الخراز فالحلقات ديالو ! سنين و منين و هاد الامهات كايولدو لينا المواطنين المراض، الضعاف، بدون شخصية، كايولو البنات لي كايحلمو بشي راجل يحقق ليهم الاحلام و كايولدو الدراري لي كايحتاقرو المرا ! آش ربح معاهم المغرب ؟ والو ! غير ماكايزيد الجهل ينتشر ! صافي طلعو ليا فراسي هاد المناظر ف2024.

راه ساهلة تلبسي جلابتك و تجري تبعي ولدك للكوميسارية لا الليسي !  هادشي ساهل بزاف، و لكن صعيب تكوني لالة و مولاتي مرا و قادة، قارية وواعية و قدوة لولادك و بناتك ! هادشي كايبغي العقل و الدماغ و الدراع و الوقت و المجهود … انك تكوني أم قدوة راه صعيبة .

آشمن مواطن غاتعطيك أم واقفة بلا حشمة بلا حيا كادافع على حق ولدها فالغش و كاتشكى من الاساتذة لي “زيرو” معاهم فالمراقبة ؟ آش غاتنتج لينا أم كاتغوت قدام الميكرو و تلوح فالدفال باش تقوليك ” الامتحان صعيب بزاف حشومة عليهم … هادشي ماقرّاوهش ليهم …” آش كاينتجو هاد الامهات للمجتمع بصفة عامة من غير انهم كايزيدو يغرقوه بالجهال و الحماق و المرضى و الاتكاليين ؟