وكالات//

يصوت الناخبون الأتراك، اليوم الأحد، في انتخابات رئاسية حاسمة بالنسبة للرئيس المنتهية ولايته رجب طيب أردوغان، فقد فتحت مراكز التصويت أبوابها في الثامنة صباحا (0500 بتوقيت غرينتش)، وستغلق في الخامسة مساء (1400 بتوقيت غرينتش).

واصطف الناخبون في طوابير طويلة تشكلت قبل فتح أبواب مراكز الاقتراع عند الساعة الثامنة صباحا في إسطنبول وأنقرة.

ووفق وكالة الأناضول، تنتشر في عموم البلاد أكثر من 191 ألف صندوق اقتراع، حيث يدلي نحو 60 مليون و600 ألف ناخب بأصواتهم، من ضمنهم نحو 4 ملايين و900 ألف ناخب يشاركون لأول مرة،  لاختيار رئيس البلاد لفترة تمتد خمس سنوات، إلى جانب اختيار أعضاء البرلمان.

وفيما أعرب أردوغان لدى الإدلاء بصوته عن أمله بأن تكون نتيجة الانتخابات “جيدة لمستقبل البلاد”، قال كليتشدار أوغلو إن تركيا “اشتاقت للديمقراطية”.

وأظهرت استطلاعات الرأي أن المنافس الرئيسي لأردوغان، كمال أوغلو، الذي يرأس تحالفا من ستة أحزاب معارضة، يتقدم على نحو طفيف.

وفي حال فشل أي منهما في الحصول على أكثر من 50 % من الأصوات، فستجرى جولة إعادة في 28 مايو الجاري.

وبموجب قانون الانتخابات التركي، يحظر إعلان أي نتائج حتى التاسعة مساء، لكن بحلول ساعة متأخرة الأحد قد يكون هناك مؤشر جيد على ما إذا كان سيتم إجراء جولة إعادة في انتخابات الرئاسة.

لن يقرر التصويت فحسب من يقود تركيا، الدولة العضو في حلف شمال الأطلسي التي يبلغ عدد سكانها 85 مليون نسمة، ولكن أيضا طريقة الحكم، وإلى أين يتجه اقتصاد البلاد وسط أزمة غلاء معيشة عميقة، وشكل سياستها الخارجية التي اتخذت منعطفات غير متوقعة.