أنس العمري – كود///

اعطيو للدلاح التيساع. المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا)، وبعدما كثف المراقبة بحقول البطيخ الأحمر وأسواق الجملة والمحلات التجارية ووحدات التلفيف والتخزين، سواء تعلق الأمر بالمنتج الوطني الموجه للاستهلاك الداخلي أو هداك للي موجه للتصدير، وقف على مشكلة أخرى بخصوص هاد الفاكهة، عقب فضيحة الشحنة الملوثة المصدرة لإسبانيا، ولي كشفات التحاليل المخبرية بأنه فيها كميات مرتفعة من مبيد غير مصرح به يدعى “الميثوميل”.

هاد الواقعة تسجلات فأكادير، حيث راسل “أونسا” المركز التجاري “مرجان”، طالبه فيها بسحب البطيخ الأحمر المعروض للبيع في المتجر التجاري بسبب احتوائه على مبيدات سامة.

ووفق ما جاء فالمراسلة، فإن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية خذا عينات من هاد الدلاح، بتاريخ فاتح غشت لإخضاعها للتحاليل المخبرية، والتي أكدت احتوائه على مواد كيميائية غير صالحة للاستهلاك.

ويتعلق الأمر، حسب المراسلة، بمادتي “فلونيكاميد” و”ترياديمينول” السامتين، واللتان تأكد وجودهما في شحنة البطيخ القادمة من منطقة العوامرة منطقة الغرب.

ودعت المراسلة إلى التوقف عن بيع البطيخ الأحمر بالفضاء التجاري، إلى حين إجراء المزيد من التحقيقات وتحديد مصدر الكمية لي ما زال فالسطوك.