الرئيسية > آش واقع > اش وقع فقضية الصحرا ف2021.. قرار أممي فصالح المغرب وتعيين دي ميستورا ومحاكمة زعيم البوليساريو
02/01/2022 19:30 آش واقع

اش وقع فقضية الصحرا ف2021.. قرار أممي فصالح المغرب وتعيين دي ميستورا ومحاكمة زعيم البوليساريو

اش وقع فقضية الصحرا ف2021.. قرار أممي فصالح المغرب وتعيين دي ميستورا ومحاكمة زعيم البوليساريو

محمود الركيبي -كود- العيون //

عرفت قضية الصحراء خلال سنة 2021 عدة أحداث، كان لها تأثير كبير على القضية ولعلا ابرز الأحداث كانت تصب في صالح الدبلوماسية المغربية، كاستمرار افتتاح القنصليات بالاقاليم الجنوبية للمملكة، بالإضافة الى استمرار الإعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، ومحاكمة زعيم البوليساريو أمام القضاء الإسباني بتهم الإختطاف والتعذيب والإغتصاب، وأيضا القرار الصادر عن مجلس الأمن والذي كان إلى جانب المغرب.

الأمم المتحدة وتعيينها لمبعوث أممي فالصحرا

قبل انتهاء سنة 2021، وفي خطوة منها لتحريك العجلة السياسية لملف الصحراء، قامت الأمم المتحدة بتأكيد تعيينها الإيطالي ستيفان دي ميستورا مبعوثا شخصيا للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتييرس بالصحراء.

وذكر الموقع الرسمي للأم المتحدة، بأن دي ميستورا يتمتع بخبرة تزيد عن 40 عامًا في الدبلوماسية والشؤون السياسية. خلال مسيرته المهنية مع الأمم المتحدة ، شغل منصب المبعوث الخاص للأمين العام لسوريا ، حيث قدم المساعي الحميدة التي تهدف إلى تعزيز حل سلمي للأزمة السورية.

القرار الأممي حول الصحرا “إشادة بخطاب الملك وبالتدخل السلمي فالكركرات”

أصدر مجلس الأمن قرار حول الصحراء في تاريخ 29 أكتوبر، حيث كان القرار يصب في صالح المملكة المغربية، حيث سارع ممثل المغرب الدائم لدى الأمم المتحدة، عن إشادة المملكة على مصادقة مجلس الأمن الدولي على القرار 2602 القاضي بتمديد مهمة بعثة المينورسو لمدة سنة أخرى.

مجلس الأمن الدولي رحب كذلك، بتعيين ستافان دي ميستورا مبعوثا شخصيا للأمين العام إلى الصحراء، وحث على استئناف العملية السياسية بهدف تحقيق حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين.

مجلس الأمن ندد بالتصعيد الذي تقوم به جبهة البوليساريو من خلال إعلانها استئناف حمل السلاح وخرق اتفاق وقف إطلاق النار والعودة للحرب، وهو ما يشكل تهديد أمنيا للمنطقة المغاربية التي تعرف استبابا أمنيا ملحوظا.

للإشارة فقد تضمن تقرير الأمين العام الأممي أنطونيو غوتييرس، الخطاب الذي ألقاه الملك محمد السادس في 7 نونبر، بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة والأربعين للمسيرة الخضراء حيث عبر الملك عن رفضه “الممارسات غير المقبولة التي تهدف إلى تعطيل التدفق الطبيعي لحركة المرور بين المغرب وموريتانيا” وأكد أن المغرب “سوف يستجيب”، بأقصى درجات الحزم والتصميم على أي ممارسات أو محاولات تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار محافظاتها الجنوبية “، (من نص التقرير الأممي).

تنديد واسع بإلغاء الإتفاق التجاري بين المغرب والإتحاد الأوروبي

شكل حكم المحكمة الأوروبية القاضي بإلغاء الإتفاقيات التجارية بين المغرب والإتحاد الأوروبي، محل تنديد واسع من كرف ساكنة الاقاليم الجنوبية ومجالسها المنتخبة، حيث اعتبر مجلسي جهة العيون والداخلة بأن القرار غير ملزم وسياسي أكثر مما هو قانوني.

كما دفع القرار إلى عقد اجتماع لشيوخ القبائل الصحراوية بمدينة العيون، وذلك للتنديد بقرار محكمة العدل الأوروبية القاضي بإلغاء اتفاقيتي الزراعة والصيد البحري بين المغرب والإتحاد الأوروبي.

شيوخ القبائل الصحراوية عبروا عن استنكارهم للمغالطات التي تدعيها جبهة البوليساريو في المحافل الدولية، بخصوص تمثيليتهم لساكنة الصحراويين وانعدام حقوق الإنسان بالأقاليم الجنوبية للمملكة.

زعيم البوليساريو ودخولو لإسبانيا بوثائق مزورة والمحاكمة ديالو 

استدعت المحكمة الإسبانية بمدريد زعيم جبهة “البوليساريو” إبراهيم غالي، لحضور جلسة تحقيق بسبب تورطه في قضايا التعذيب والإختطاف.

وتقدم بالشكاية ضد زعيم جبهة البوليساريو المدون الصحراوي فاظل ابريكة الذي يحمل الجنسية الإسبانية، والذي نشر في صفحته على الفايسبوك معطيات حول نوع القضية والمتابعة.

وكان ابراهيم غالي قد دخل إسبانيا في وقت سابق من سنة 2021، بطريقة أثارت عديد علامات الإستفهام، حيث ولج التراب الإسباني بإسم مستعار (محمد بنبطوش) وجواز سفر مزور رفقة عناصر من المخابرات الجزائرية، قصد تجنب المتابعة القانونية بسبب الشكايات المطروحة ضده من طرف أشخاص من مخيمات تندوف وجمعيات صحراوية تهم التعذيب والإختطاف والإبادة الجماعية والإغتصاب.

زعيم البوليساريو تسبب فأزمة دبلوماسية بين المغرب والصبليون

شكل دخول زعيم البوليساريو لإسبانيا بطريقة ملتوية، من أجل العلاج من مضاعفات فيروس كورونا، وإخفاء السلطات الإسبانية الأمر قبل ان تكتشفه ذلك المخابرات المغربية، قيام توتر كبير واندلاع أزمة دبلوماسية بين المغرب والحكومة الإسبانية.

وطالبت المملكة المغربية من السلطات الإسبانية بضرورة محاكمة زعيم البوليساريو بسبب الدعاوي التي تقدم بها عدد من الضحايا للمحاكم الإسرانية وعدم التماطل في اعتقال ابراهيم غالي، غير أن السلطات الإسبانية وبتعليمات من الخارجية الإسبانية أسرت على ان دخول غالي للإستشفاء بمستشفى لاكرونيو بسرقسطة كان قانونيا وتحت غطاء إنساني، مما فجر أزمة دبلوماسية بين البلدين.

ودفع تماطل إسبانيا في محاكمة زعيم البوليساريو والغموض الذي رافق قرارات السلطات الإسبانية، إلى ضغط المغرب على الحكومة الإسبانية من خلال ملفات الهجرة السرية ورفع يد المراقبة عن سواحل المملكة، والمطالبة بمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، وهو ما شكل أزمة حقيقية بين البلدين استمرت إلى حين إعفاء وزيرة الخارجية الإسبانية أرانشتا غونزاليس لايا من منصبها لخفض حدة التوتر.

تبون وشنقريحة زارو زعيم البوليساريو بالمستشفى

في خطوة تصعيدية خلال سنة 2021، قام كل من الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، ورئيس أركان الجيش سعيد شنقريحة، بزيارة لزعيم جبهة البوليساريو فمستشفى عين النعجة بالجزائر العاصمة.

وجائت زيارة تبون وسنقريحة لابراهيم غالي، مباشىدرة بعد قدومه لمطار الهواري بومدين، على متن طائرة طبية خاصة قادما من مدينة لاغرونيو، بعد مرحلة علاج من فيروس كورونا بمستشفى سان بيدرو بإسبانيا، حيث تبادلا النقاش في محاولة لتأجيج الوضع مع المغرب.

موضوعات أخرى

28/05/2022 19:20

الغش فالامتحانات المدرسية.. “لابيجي” فوجدة حصلات شخص متلبس بترويج أجهزة لاسلكية كونطربوند وكارطات “VIP Pro” – تصويرة

28/05/2022 18:30

خطة المغرب لتصدير الهيدروجين الأخضر إلى أوروبا ما مفرشاش بالورد. دراسة هولندية كشفات أن تكاليف الإنتاج ديال الوقود غادي تكون أغلى 11 مرة من الغاز الطبيعي

28/05/2022 18:00

مدابزة خايبة بين جوج عائلات ففاس سالات بجريمة قتل.. قاضي التحقيق هبط اليوم 3 متهمين لحبس “بوركايز” والقتال فعمرو 77 عام