الرئيسية > آش واقع > اش واقع فريضال.. الإدارة باغا تخلص من مدير الموارد البشرية السابق وهددت المسؤول بالمحاكمة ورفضات اللجوء للقضاء
05/04/2021 19:30 آش واقع

اش واقع فريضال.. الإدارة باغا تخلص من مدير الموارد البشرية السابق وهددت المسؤول بالمحاكمة ورفضات اللجوء للقضاء

اش واقع فريضال.. الإدارة باغا تخلص من مدير الموارد البشرية السابق وهددت المسؤول بالمحاكمة ورفضات اللجوء للقضاء

كود كازا//

اضطرت شركة ريضال التابعة لفيوليا، اللجوء إلى تخيير مدير الموارد البشرية السابق بين المغادرة الطوعية و بين المحاكمة.

تصعيد إدارة ريضال تجاه المدير السابق الذي أعفي قبل اقل من سنة و ألحق بأحد المصالح بدون مهمة، شأنه شأن المدير العام السابق الذي كلف بمهمة شكلية لا أقل و لا أكثر، يرتبط باستمرار تناسل بعض الاختلالات التي لها صلة بالتوظيفات التي تمت ما بين سنة 2007 و 2015.

وحسب مصادر نقابية إدارة فيوليا باغة تطوي هاذ الملف بأقل الخسائر وتسعى في المقام الأول إلى التخلص من المدير السابق للموارد البشرية الذي كان يدبر هذا الملف.

مصادر “كود” تشير إلى أن بعض الأشخاص الذين تم توظيفهم ما بين سنة 2007 و 2015 يحملون شواهد غير موثوق بصدقيتها، وبعضها لا يتناسب مع طبيعة البروفايلات المطلوبة، وشواهد أخرى سلمت للإدارة يثار حولها الكثير. الناس اللي عارفة هاذ الملق تقول أن المنالي المدير السابق للموارد البشرية استغل واحد المناخ ديال تبادل المصالح، و الذي عرفاتو الشركة بعد إعفاء المدير الفرنسي ودار ما بغى، مقابل فتح الباب لبعض كبار المسؤولين لتوظيف أقاربهم أبنائهم وصديقاتهم.

هذه المقايضة استمرت لوقت طويل وهي اللي تفجرت ملي بدات الهضرة على شي وحدين فمحيط المدير السابق ادريس الوزاني اللي استفادو من عمليات التوظيف خارج القانون. دون الحديث عن الترقيات خارج المساطر القانونية والتفرغات كذلك..

رشيد المنياري الكاتب العام السابق لنقابة الاتحاد المغربي للشغل، أكثر شخص يملك معطيات خطيرة في هذا الجانب، لكن صراعه مع شيوخ الاتحاد المغربي للشغل، غطى على هذه التجاوزات اللي أصبحت جزء من التسويات التي تمت في إطار إزاحته وتعبيد الطريق لخصومه بريضال.

هذا الملف الذي يضر بسمعة شركة متعددة الجنسيات و التي خضعت فيما يبدو لمنطق التدبير الإداري المغربي، يعتبر قنبلة حارقة، من المفروض أن يعالج في إطار القضاء علما أن مؤسسات أمنية وعسكرية بحال الوقاية المدنية لم تتردد في إحالة المتلاعبين على القضاء.

ملف التوظيفات في ريضال لا يعكس في الواقع سوى الشجرة التي تخفي عقدين من التدبير المتذبذب بين جبر الخواطر والفساد المتوافق حوله بمنطق كلشي رابح.

تهديد المنالي بالمتابعة القضائية و إحالة الملف على الشرطة القضائية لا يعكس المعالجة المهنية والصارمة، و لا يمكن اعتباره الطي المناسب لقضية يثار حولها الكثير من اللغط، بين توظيف أفراد كثر من العائلة الواحدة، وتوظيف أخت زوجة مدير مساعد، وتوظيف صديقة مدير مركزي و ابنة إحدى المسؤولات وما خفي كان أعظم.

دابا واش ريضال جادة فعلا فمحاربة الفساد داخلها أو أن هذا القرار مجرد محاولة لذر الرماد فالعيون وإعطاء الاشارات لبعض الرؤوس التي قد أينعت و لا الأمر يتعلق فعلا بتوجه للقطع مع كل الممارسات المشينة خصوصا أن الشركة الفرنسية تخضع لمعايير صارمة لكن في مؤسساتها خارج المغرب فهل قررت إرساء الحكامة في تدبير شؤونها بالمغرب.

الجواب ستكشف عنه الأيام القادمة.

موضوعات أخرى

21/04/2021 13:00

اختطفني الإخوان المسلمون يا مغاربة! لقد سرقوا دماغي. وأكلوا مخي. بالبيض والثوم. بسبب مواقفي الفكرية التي تزعجهم