أنس العمري ـ كود//

الخوف من انتشار بؤر الحمى القلاعية يخلق حالة استنفار في المغرب. فبعد إغلاق 15 سوق أسبوعي بسيدي بنور لمدة 15 يوما، اتخذ القرار نفسه وللفترة ذاتها بإقليم خريبكة، حيث طال الإغلاق، ابتداء من الأحد الماضي، سوق الأحد بالمدينة، وسوق الأحد بجماعة أولاد عبو، وسوق الثلاثاء بجماعة الكناديز.

ويأتي هذا الإجراء الوقائي، وفق القرار العاملي، تفاديا لانتقال هذا الداء من الجماعات المصابة، وضمانا لإنجاح عملية تلقيح الماشية منه، والتي تشرف عليها مصالح المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية.