وكالات//

تستمر جهود المفاوضات للتوصل إلى اتفاق يوقف الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة والمستمرة منذ 9 أشهر، حيث أكدت مصادر العربية/الحدث استئناف مفاوضات صفقة غزة في الدوحة غداً وفي القاهرة يوم الخميس.

وأضافت المصادر أن هناك اتفاقا على الكثير من النقاط التي كانت عالقة بين حركة حماس وإسرائيل.

في سياق متصل، قال مصدر من الحركة إن التسريبات الإعلامية بأن الحركة وافقت على أن تنطلق المفاوضات بشأن الرهائن من دون وقف إطلاق النار كلام غير دقيق، مشددا على أن الخوض بالتفاصيل لا يفيد المفاوضات.

وأوضح أن موقف الحركة ثابت، وهو ينطلق من أساسيتين، الأول وقف إطلاق نار شامل، والثاني انسحاب كامل من قطاع غزة.

كذلك تابع أن إسرائيل تريد التفاوض على ملف الأسرى فقط، في حين تريد حماس تفاوضا شاملا.

وأعلن أن الحركة تنتظر الردّ الإسرائيلي على ما تم التفاهم عليه مع الوسطاء بعدما تشاورت عميقة.

أتت هذه التحذيرات في وقت يجتمع فيه الوسطاء لإيجاد حل، حيث أعلن جون كيربي المتحدث باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض للصحافيين الاثنين، أن اثنين من المسؤولين الأميركيين الكبار موجودان حاليا في القاهرة لإجراء محادثات لوقف إطلاق النار بين حركة حماس وإسرائيل، مضيفاً أنه لا تزال هناك فجوات بين الجانبين.

كما أضاف أن مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية وليام بيرنز والمبعوث الأميركي للشرق الأوسط بريت مكجورك موجودان في مصر للاجتماع مع مسؤولين مصريين وأردنيين وإسرائيليين، مضيفاً أنه ستكون هناك “مناقشات للمتابعة” في الأيام القليلة المقبلة.

وتابع “لا تزال هناك بعض الفجوات المتبقية بين موقفي الطرفين، لكننا لم نكن لنرسل فريقا إلى هناك إذا كنا لا نظن أن لا فرصة لنا هناك (لإحراز تقدم)”، مردفاً “نحاول سد هذه الفجوات قدر استطاعتنا”.