الرئيسية > آش واقع > اسبانيا: بعد قتل يونس ضحية العنصرية.. منظمات غير حكومية كتحذر من ارتفاع جرائم الكراهية والتمييز والعنصرية ضد المهاجرين
17/06/2021 17:30 آش واقع

اسبانيا: بعد قتل يونس ضحية العنصرية.. منظمات غير حكومية كتحذر من ارتفاع جرائم الكراهية والتمييز والعنصرية ضد المهاجرين

اسبانيا: بعد قتل يونس ضحية العنصرية.. منظمات غير حكومية كتحذر من ارتفاع جرائم الكراهية والتمييز والعنصرية ضد المهاجرين

كريم الصوفي – كود//
[email protected]

حذرت عدد من المنظمات غير الحكومية من تحول منطقة ماثارون في الآونة الأخيرة  الى بيئة خصبة لجرائم الكراهية ضد الأجانب والمهاجرين، وآخرها تورط كارلوس باتريشيو، الاسباني  البالغ من العمر 52 سنة، في قتل المغربي يونس 39 عام، بدم بارد

وقالت جريدة ” لابيرداد”، أن المنطقة عرفت أحداث وجرائم عنصرية كما حدث في يناير 2019، بعد اكتشاف عبوة ناسفة قرب مركز مخصص للقاصرين الأجانب خلال الاحتجاجات الحاشدة في الأحياء على استقبال منظمة غير حكومية لستة مهاجرين وصلوا بالقوارب في شقة تابعة لمجلس لوس نييتوس في كارتاخينا.

وأضافت الجريدة الاسبانية، أن يوليوز 2020 ، عرف إلقاء زجاجة مولوتوف على باب أحد المساجد بمنطقة سان خافيير ، إضافة إلى احتجاج سكان حي أبولونيا دي لوركا لمعارضة افتتاح مسجد.

وقالت “لابيرداد”، ان هذه الحالات هي أمثلة تظهر أن المنطقة هي أرض خصبة لجرائم العنصرية والكراهية مثل تلك التي حدثت يوم الأحد الماضي، حيث قتل شخص اسباني مواطنا مغربيا في ماثارون بثلاث رصاصات في صدره.

وبلغت جرائم الكراهية المسجلة في إسبانيا في عام 2019 نحو 1،706 حادثة ، بزيادة 6.8٪ عن عام 2018. ومن بينها ، وقعت 25 جريمة بمنطقة ماثارون، حسب أحدث تقرير عن  “تطور جرائم الكراهية في إسبانيا” الصادر عن وزارة الداخلية.

“البيانات سخيفة ولا تعكس ما يحدث بالفعل، لأنه لم يتم وضع سياسة جادة لتحليل ما يحدث” ، ينتقد المتحدث باسم منظمة “العيش بدون عنصرية”. من جانبها ، سجلت جمعية “Cepaim” ارتفاع نسبة الشكايات ب 12٪ حتى الآن، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2020. كما أشار ناشطو “مورسيا أكوج” إلى أن ضحايا التمييز العنصري يخشون الإبلاغ عنها بسبب إقامتهم غير القانونية، كما اعتبرت محامية الجمعية ان الوباء أدى إلى زيادة السلوكيات التمييزية.

https://www.laverdad.es/murcia/alertan-region-campo-20210617020128-nt_amp.html

موضوعات أخرى