الرئيسية > آراء > اخنوش ولعنة شيطان السياسة. تلك حالة زعيم التجمعيين الذي يتلقى هو وحزبه الضربات تلو الضربات ومن فوق الحزام وتحته.. سواء بمناسبة أو بغيرها
10/12/2019 18:30 آراء

اخنوش ولعنة شيطان السياسة. تلك حالة زعيم التجمعيين الذي يتلقى هو وحزبه الضربات تلو الضربات ومن فوق الحزام وتحته.. سواء بمناسبة أو بغيرها

اخنوش ولعنة شيطان السياسة. تلك حالة زعيم التجمعيين الذي يتلقى هو وحزبه الضربات تلو الضربات ومن فوق الحزام وتحته.. سواء بمناسبة أو بغيرها

الصحافي لحسن اوسيموح //

لعن الله شيطان السياسة، و لا لعن الله السياسيين. لهم شرف النضال ومجده وايضا حقد الخصوم و الأعداء.  وحتى حين يمارسون السياسة الشريفة، فإن قسوة الضمير  الجمعي الذي لا يتخلص من آثار علاقة متوترة بالامس، تكون أشد قساوة ووقعا عليهم .

قد لا يكون لسياسة اليوم علاقة بماضي أليم لم تندمل جراحه بعد، لكن أثر الألم قد يوقض في النفس البشرية نظير ما تحركه الزلازل والبراكين في طبيعة خلابة بخرير الجداول وجمال زهر الاقحوان. ولله في خلق تقلبات الدهر شؤون…!!
السياسي عامة ليس بحاجة لمن يدافع عنه، فهو دوما يركب عباب المغامرة.  وقد يرهن مستقبله الشخصي والعائلي لتحقيق غايات أسمى لبلده . إنه يفترض فيه التسلح بنكران الذات والتفاني في خدمة أفكار يعتقد فيها الخلاص لأهله. ولذلك فإن العتاب والغضب في لحظة الفشل لا يوازيه إلا نشوة الفرحة باسعاد بني وطنه عند النجاح .

تلك حالة السيد عزيز اخنوش زعيم التجمعيين، الذي يتلقى وهو حزبه الضربات تلو الضربات ومن فوق الحزام وتحته،  سواء بمناسبة أو بغيرها. وحتى إن أخطأ الرجل أو أصاب فلا يجد غير الهجوم المبرر وغير المبرر . ذاك يستوي فيه شعب  اليسار ولإسلاميين وقوم “بدون السياسة ” عن أدرية أو لاادرية.

قد لا يهم الهجوم الانفعالي والعاطفي من  أصحاب “المواقف اللحظية”، لكن محترفي السياسة من المحسوبين على تنظيمات سياسية أو بعض العارفين بخفاياها، لا يقبل منهم التماهي مع خطاب تبخيس ذوات الخصوم و سلوكهم . هم ينسون أو يتناسون أن السياسة مجال صراع الأفكار والتنافس الشريف بينها،  وأن الخصم القوي خير من حليف تتكاءل منظومتها المرجعية يوما بعد يوم.

أوليست الحمامة حليفة الوردة في حكومة “الانتقال الديمقراطي؟ ، أوليس الرجل عزيز اخنوش هو من أصر  “زعيم الإسلاميين” عبد الإله بن كيران على إدخاله إلى حكومة “الخريف” الأولى والثانية وبعدها الثالثة مع سعد الدين العثماني ..؟!!!

إنه الرجل اخنوش بعينه، الذي ورث عن أحمد اولحاج ليس الثروة فقط، بل أيضا تاريخا نضاليا أيام المقاومة وجيش التحرير ، وتاريخا سياسيا لوالد فرضت عليه سنوات الجمر والرصاص حل الحزب التقدمي الحر (يمكن التنقيب عنه في حفريات السياسة الوطنية) ودون أن يتردد في تموين المسيرة الخضراء بالبنزين الذي  شحنت به آلاف الشاحنات الناقلة للمتطوعات والمتطوعين للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة  . إنه ذات المسار الذي انخرط فيه عدد من رجالات الأعمال بسوس ومن كل مناطق المغرب دونا عن غيرهم خدمة لوطنهم الملتحم بتعدديته وتنوعه .

إنه الوطن الجميل المحتضن لكل أبنائه، حين يمارسون السياسة الشريفة دون تصيد هفوات الخصوم. هو الوطن القوي بتعدديته واختلاف أبنائه. هو ذات الوطن الذي يحتاج لأخلاق  السياسة المثلى ليمينه ويساره ومحافظيه وحداثييه،  لكن بعيدا عن الشيطنة والتبخيس، فالسيد عزيز اخنوش،  رغم اختلافنا معه، قد يصيب ويخطىء،  فاتقوا الله في “شيطان ” السياسة ..

موضوعات أخرى