عمـر المزيـن – كود///

علمت “كود” أن الأبحاث والتحريات التي باشرتها عناصر الفرقة الجهوية للشرطة القضائية بفاس في قضية اختلاس أموال عمومية متحصلة من مخالفات السير والجولان بالمدينة، ذهبت إلى أبعد المدى، وذلك بغاية الوقوف على جميع الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية.

وحسب ما علمته “كود”، من مصادر مطلعة، فإنه من المتوقع أن تكون عناصر الفرقة الجهوية للشرطة القضائية توصلت بمحاضر الجرد لسنوات 2019 و2020 و2021 و2022، من أجل مقارنتها مع محاضر الجرد السنوي التي تمت إحالتها على القباضة، في انتظار إحالة الإجراء المسطري بهذا الخصوص على الوكيل العام للملك.

ويتابع في هذه القضية ثلاثة موظفي شرطة، أحدهما متقاعد، من أجل “اختلاس وتبديد أموال عمومية والتزوير في محررات رسمية واستعمالها وتزييف طابع إحدى السلطات واستعماله”.

وأشارت المصادر إلى أن الهواتف النقالة الخاصة بالمعنيين بالأمر وهم ضابط أمن ممتاز ومقدم شرطة يعملان بمكتب مخالفات السير بولاية أمن فاس وضابط أمن ممتاز متقاعد، تم توجيهها إلى المختبر الجهوي لتحليل الآثار الرقمية بولاية أمن فاس، قصد إخضاعها لخبرة تقنية.