كود الرباط//

قضية الشيخ السلفي المتطرف للي دارو خطبة العيد كلها تحريض ضد المطالبين بتغيير مدونة الاسرة،  بأحد ساحات ايت ملول، بطريقة غريبة وبحضور كاميرات وميكروفونات (بلا خبار وزارة الاوقاف)، وصلت للبرلمان.

البرلمانية عن فيدرالية اليسار فاطمة الثامني، وجهت سؤال كتابي لوزير الاوقاف وقالت :”على إثر النقاش الدائر في أوساط المجتمع حول موضوع مدونة الأسرة والتعديلات المرتقبة ، برزت تصريحات صدامية وعدائية  من محسوبين عن التيار الإسلامي، ضد  الفعاليات الحقوقية والسياسية الداعية لرؤية حداثية ترسخ قيم المساواة “.


واضافت الثامني :”والمثير  للاستغراب  في الأمر، هو استغلال منابر المساجد في  مناسبة دينية،  من أجل التحريض ضد هذه الفئة. هذه الخرجات التي  تطغى عليها نبرة  تكفيرية  تهديدية من أطراف متعددة من الأفراد  و التنظيمات  المحافظة بما فيها تنظيمات الإسلام السياسي الحركي على ضو ء تسريبات مقترحات تعديل مدونة الأسرة، والتي كان الهدف منها إعطاء هؤلاء فرصة تأسيس جبهة عريضة  للتخويف  من أي  إصلاح  لا يتماشى مع تأويلهم للنصوص الدينية “.

وتابعت البرلمانية :”ولا شك أن هذه التصريحات، بإمكانها نشر المزيد من خطاب التطرف في المغرب، علما أن البعض من أتباع هؤلاء المُكفّرين، اتجهوا لـ”التحريض” والتهديد، حيث بلغ  بهم الأمر لـ”التهديد بحرب أهلية”.

وجاء في سؤال البرلمانية :”لدى نسائلكم السيد الوزير عن التدابير التي تعتزمون القيام بها من أجل مواجهة هذا الخطاب الراديكالي، لاسيما في منصات المساجد والمصليات ؟”.