الوالي الزاز -كود- العيون ////

[email protected]

إنخرط العشرات صبيحة اليوم الإثنين الموافق للثامن من شهر يونيو 2020، في وقفة إحتجاجية سلمية بالرابوني في مخيمات تندوف.

ونظم سكان مخيمات تندوف، وقفة إحتجاجية ضد الحكم الأخير لمحكمة جبهة البوليساريو العسكرية في حق ستيني، القاضي بسجنه خمس سنوات دون إستناد على أدلة تدينه.

وردد المحتجون شعارات منددة بحكم المحكمة العسكرية مشككين في شرعيتها، حيث طالبوا بإلغاء الحكم، متوعدين بالإستمرار في إحتجاجاتهم إلى حين تحقيق مطلبهم القاضي بإطلاق سراح الستيني المنحدر من قبيلة الركيبات أولاد بورحيم، والذي إعتقلته جبهة البوليساريو صيف 2019.

وتعود قصة المعني بالأمر لإختطافه من طرف عناصر من الطوارق أثناء رعيه لماشيته بمنطقة تملوزة، حيث كانوا يستعدون لإستقبال شحنة مخدرات، ليعملوا على إيقافه خوفا من افتضاحهم.

وتشير المعطيات، أن دورية عسكرية تابعة لجبهة البوليساريو باغتت المجموعة المالية، لتعتقل الكل وتعثر على الستيني مكبل اليدين والرجلين ويحمل آثار جروح على جسمه وتحيلهم على سجن الذهيبية، حيث تمكنوا من الفرار منه بتواطؤ من قيادة جبهة البوليساريو، ويجري توريط الستيني.