الوالي الزاز -كود- العيون///

[email protected]

دار زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، تغييرات فقيادة البوليساريو فخضم هاد الصراع اللي كاين وتورط قيادات فالجبهة فتأجيجو من خلال إحياء النعرة القبلية والقمع ومحاولاتو باش يكالمي الوضع.

زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي اضطر أنه يحيد ما يسمى “وزيرة الداخلية” مريم السالك احمادة من منصبها بعد تسببها فسلسلة من الأزمات اللي من أهمها الإصطدام مع قبيلة السواعد والتسبب فسلسلة ديال الاعتقالات والاختطافات اللي تسببات فحالة من الغضب فأوساط ساكنة مخيمات تندوف.

زعيم البوليساريو وحفظا لماء الوجه عيّن مريم السالك احمادة اللي تعد من أقرب المقربين منو فمنصب مستشارة عندو خوفا من شي ردة فعل يمكن أنها ديرها، واخا هي حاليا مريضة وغير قادرة على التدبير، فحين جاب ابن متورط معروف بانتهاكاتو الجسيمة فمجال حقوق الإنسان ففترة الثمانينات وحطو فبلاصتها كـ”وزير للداخلية”، ويتعلق الأمر بإبراهيم بيلا.

ومن جانب آخر، عيّن زعيم البوليساريو حمدي خليلي رئيسا للمحكمة العليا، على حساب ما جا فبيان البوليساريو.