وكالات//

بعدما علن الحرس الثوري الإيراني فجر الأحد، شن هجمات بعشرات الطائرات المسيرة والصواريخ ضد أهداف في إسرائيل، رداً على استهداف قنصليتها في دمشق بداية الشهر الجاري، خرج وزير دفاعها بتصريح جديد.

فقد حذّر وزير الدفاع الإيراني محمد رضا أشتياني، اليوم الأحد، أي دولة من مساعدة إسرائيل.

وأضاف في تصريح نقله التلفزيون الإيراني، أن قواته سترد على أي دولة تفتح مجالها الجوي أو أراضيها أمام إسرائيل.

وقال: “أي دولة تفتح مجالها الجوي أو أراضيها أمام إسرائيل لمهاجمة إيران ستلقى ردنا الحاسم”.

جاء ذلك بعدما أكد الجيش الإسرائيلي إطلاق إيران طائرات مسيرة من أراضيها صوب إسرائيل.

وقال في بيان “نحن في حالة تأهب قصوى ونراقب الوضع باستمرار. منظومة الدفاع الجوي والطائرات المقاتلة وسفن البحرية في حالة تأهب قصوى”.

وذكر أنه يراقب جميع الأهداف، طالباً من المواطنين الالتزام بتعليمات الجبهة الداخلية.

كما أعلن إغلاق المجال الجوي في إسرائيل وتوقف الرحلات المدنية من وإلى البلاد.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري إن الجيش يستعد لاعتراض الطائرات المسيرة الإيرانية وستكون هناك اضطرابات في نظام تحديد المواقع العالمي (جي.بي.إس)، مشيرا إلى أن القوات الجوية الإسرائيلي تتبع الطائرات المسيرة وتدرك أنها ستستغرق ساعات للوصول.

يشار إلى أن تبادل التهديد والوعيد بين إسرائيل وإيران كان بدأ منذ أشهر، واشتد عقب استهداف تل أبيب لقنصلية طهران في دمشق بداية الشهر الجاري.