محمد سقراط-كود///

إلى خرج رشيد الفايق أو البصيري من الحبس أو أي منتخب فاسد مشدود وعاودو شاركوا في الانتخابات غادي يربحو، كيف مكانوا كيربحوا من قبل لسنين، وكيف مكيربحو الفاسدين في الانتخابات من نهار تدارت في المغرب، لأن المشكل ماشي في أشخاص بعينهم فاسدين ومجرمين، وإنما في النظام الانتخابي في المغرب وفي مال الدولة السايب وفي انعدام المراقبة والمحاسبة، الانتخابات في المغرب عوض تخلق ممثلين للشعب لي يحسنوا من ظروفهم المعيشية، كتخلق سادة إقطاعيين بحال ديال القرون الوسطى شادين إقطاعيات هم الآمر الناهي فيها وفي نفس الوقت كتمثل ليهم خزان انتخابي وولاء أعمى غير مشروط المهم هو الفساد يكون ويستافد منو الجميع، وحتى بلا فساد كاين الانتمائات القبلية والعائلية لي كتخلي التصويت فعل معندو معنى بل العكس مضر ومعرقل لمسار التنمية في المغرب.

فاش كيتشد شي منتخب فاسد ماشي مهم شحال شفر أو شحال شد رشوة، الرقم المهم هو شحال ضيع على الدولة وعلى المنطقة ديالو وهنا كتلقى ملايير ضاعت والأفضع هو سنوات من عمر البلاد والعباد مشات غير هكاك، على مايتم إثبات شي جريمة على هاد المنتخب ويتشد ويتحكم راه مكاين حتى شي ضمانات على أن لي غادي يعوضو ماشي بحالو أو أكثر منه فسادا، لأن الانتخابات في المغرب هي عمق الموشكيل كتطلع الفاسدين حيت بزاف من لي كيصوتوا أميين جاهلين معندهمش دراية سياسية أو قانونية، ماعارفينش أن صوتهم يقدر يساهم في تغيير جودة الحياة ديالهم، وفي نفس الوقت الدولة براسها قديمة متخلفة من ناحية توعية الجماهير، وهادي راه هدرة ديال والتر ليبمان واحد من أعظم الصحافيين والمفكرين الليبراليين في القرن العشرين، واخا راه ميريكاني من بلاد الديمقراطية إلا أنه من ديما كان كيحذر منها وبالنسبة ليه كترسخ ديكتاتورية الأغلبية ولي احتمال تكون جاهلة في مقابل أقلية نخبوية ولكن خايفة وجبانة ومعندها حتى قيمة أصلا في التغيير.

شوف دابا غير هاد المبادرات ديال التنمية وآخرهم أوراش، كيفاش كل مرة كتدار مبادرة كتفشل ومكيبانش الأثر ديالها وكتنوض فيها تانصابت كثيرة،  كتلقى أغلب المستشارين دايرين جمعيات فين ماجات شي مبادرة أو فلوس ديال الدولة غادا تفرق أو معاونة كيتعرضو ليها هوما اللولين يفرقوها بيناتهم، حتى المساعدات أيام كورونا وفي رمضان راه كانوا كيفرقوها على الناس لي صوتوا عليهم ولي كيخدموا معاهم في الانتخابات، راه غي هنا حدا فاس طلع منتخب من واحد الدوار دوز الطريق لدوارهم وخلى دوار آخر حيت مصوتوش عليه، وهادي عندنا في منطقتنا في الرحامنة المنتخب السابق دوز الطريق غير لدوارهم واستثنى باقي الدواوير، وهادشي كاين في المغرب كامل، كيفاش الانتخابات كتخلق أسياد إقطاعيين ديال القرون الوسطى يعيثون فسادا واستغلالا.