أنس العمري -كود///

كشفت تقارير إعلامية أن عناصر الأمن العام في ولاية تكساس الأمريكية وقفات، مؤخرا، ثلاثة مهاجرين (مغربي وموريتانيين) كانا يقيمان في ملكية خاصة شمال مقاطعة مافريك، حيث كانا يعتزمان السير على الأقدام هربا من مراقبة الشرطة.

وحسب ما نقلته المصادر نفسها، فإن الملازم كريس أوليفاريز أكد، بخصوص هاد العملية، أن هؤلاء الأشخاص ظهرت أسمائهم في لوائح خاصة تابعة لمكتب التحقيقات الفيدرالي، لذلك جرى تسليمهم إلى حرس الحدود لاستجوابهم من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي.

وأفادت القيادة العليا أنهم يواجهون في الوقت الحالي اتهامات حكومية بالتعدي على ممتلكات الغير. ودخل هؤلاء الأجانب بطريقة ما إلى نهر ريو غراندي في ذروة بلدتي مورال أو سان إيسيدرو، شمال بيدراس نيغراس.