الرئيسية > آراء > إضربوا ولاد لفشوش أولا..ونحن معكم. الشرطة في خدمة الوطن..
20/05/2019 12:00 آراء

إضربوا ولاد لفشوش أولا..ونحن معكم. الشرطة في خدمة الوطن..

إضربوا ولاد لفشوش أولا..ونحن معكم.  الشرطة في خدمة الوطن..

عمر أوشن – كود//

بوليسي ناشف تحت شمس حارقة و غارق كريدي و مطلق و تابعاه نفقة وخدام من النبوري حتى يقترب الغروب و مريض بالسكري و الغدة الدرقية والأعصاب والمعدة ومن ذوي الإحتياجات الخاصة للكحول وهشاشة الاسنان والأرق ومسمار الكيف من كثرة الوقوف و فوق داكشي بدون نقابة ..بوليسي مأزم نفسيا مثل حارس الموكب الملكي الذي سيمر في يوما ما تحت القنطرة في فيلم “ضربة في الرأس” لهشام العسري..
هذا الكائن ممكن في حالات معينة أن ينهار أو يشتغل حواس النيفروز قبل شيء آخر وهي حواس تنهل من المنطقة الحيوانية للإنسان وتخرجها الى الحياة والعلن.

نحن والحيوان من فصيلة واحدة لا يفرق بيننا سوى اللغة والقانون والدولة والأسرة وأنماط العيش داخل الطبيعة والدين..الحيوان مهني راسو لو أعطيناه شبر تيساع..

المهم هو أن البشر بعض المرات يمكن يصير حيوانا بحال الدولة والقبيلة والحزب حينما يتحولون الى كائنات طفيلية متوحشة.
القصة التي شاهدنا أمس للشرطي الذي ضرب شابا يسوق رونج روفر ينقصها الرواية الكاملة.

الرواية الأولى والثانية والثالثة .

قبل الحكم على هذا أو ذاك..معرفة ماذا جرى.

ينقصها  تقنية الفار كما في الكرة.. رغم أن فارالكرة يتحول أحيانا قنفذا..
أما الضرب فله شروط واضحة لا تحتاج الى دراسة وتكوين في معاهد الشرطة ..الضرب مقبول في السعودية و باكستان وماجاورها.

و في العالم المتقدم وأوروبا والولايات المتحدة يسمح بالضرب في ظروف خاصة  خصوصا للضاسرين و المتعنترين المتعنطزين العدوانيين .ويمكن أن تكون أغلبيتهم من السود لأسباب تاريخية لا مجال للتفصيل فيها .يتم بشكل محترف  تجميد و شل حركة المهاجم وقد يصل الأمر الى إطلاق النار حسب دفتر تحملات متفق عليه.

علاش أصلا هاز معه الفردي؟ واش يتصور به؟ واش يدير به كاستينغ؟

ولاد لفشوش بعض المرات يصلح ليهم الهرماكة .

لكن للأسف بعض البوليس تحت الخوف من قطع الأرزاق يتظاهرون أنهم لم يعاينوا خرقا للقانون..ماعلابالومش.

ولاد لفشوش تصلح معهم المعاملة الناعمة  كما يتم إسقاط المعني بالأمر في ميريكان على الأرض بطرق جيدو محترفة ..

ولاد لفشوش تصلح معهم المعاملة الناعمة  الوديعة  لولا تلفونات البابوات : في وجه باباه الحاج سفيرنا السابق في الكونغو الديمقراطية و في وجه ماماه الشريفة الحاجة ..ولا تنس أن الخال مدير كبير في وزارة الأوقاف و لها ما لها من أذرع طويلة  والعم هو الشاف الكبير ديال لاكار الصغير وللأسرةأصهار لا يشق لهم غبار وكلمتهم لا تنزل الأرض منهم تريتور مشهور يمكن أن يعد لك عشاء ألف نفر في جنازة فابور وطاشرون بناء قبور أسمنتمعروف يبيع السكن الإقتصادي للكدح بدون تسبيق.

قبل هذا وذاك نطلب الله أن يمشي التحقيق في مجراه العادي و ينال كل ذي حق حق. اوموريست  أو بطل رياضي أو راقصة أو صحافي أو قاض أو وزير أو خو مول الباش ..

كن ماشئت القانون خص يكون هو الراعي الأول..

لكن الضرب لا يكون سوى دفاعا عن النفس ودفاعا عن صورة سيادة دولة تمرغ في التراب.

هل حصل هذا ؟ الله أعلم.

الحكم لمن شاهد الواقعة. والفيديو يبين ضرب البوليسي للشاب ممثل الكوميديا الذي لم أعرفه سوى أمس.

نخشى أن يخرج “الفار” بنتيجة عامرة في خاوية  ومشات قصتنا مع الواد.

إضربوا ولاد لفشوش أولا و نحن معكم..الشرطة في خدمة الوطن.

 

موضوعات أخرى