عمـر المزيـن – كود – مكتب الرباط///

سارعت إدارة السجن المحلي عين السبع 1 للرد على ما تم الترويج له من طرف أحد الأشخاص على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص وجود كاميرا في غرفة السجينة (س.ع)، و”تعرضها للمضايقات من طرف سجينات وموظفات خلال الفسحة”.

إدارة المؤسسة أكدت، في بيان لها، إن “هذه الادعاءات الخطيرة الصادرة عن شخص لا تجمعه أية علاقة بالسجينة المعنية لا تعدو أن تكون هرطقات من نسج خيال كاتبها.

وأكدت أنه “ليست هناك أية كاميرا بزنزانة السجينة المذكورة، ولا بأية زنزانة أخرى بالمؤسسة. لقد بلغ اليأس بهذا الشخص ومن يشاركونه توهماته المريضة حد اختلاق وقائع خطيرة تتمثل في ادعاء “وضع كاميرا في زنزانة سجينة امرأة”، وكأن هذه الأخيرة توجد في غابة وليست في مؤسسة سجنية يحكمها القانون”.

وأضاف المصدر نفسه إن “إقدام الشخص المذكور على وصف مواطنات مغربيات معتقلات بمؤسسة سجنية بأوصاف قدحية لهو أكبر دليل على زيف ادعاءاته بالانتماء إلى المرجعية الحقوقية التي تظل بريئة منه ومن أمثاله”.

وجددت إدارة المؤسسة السجنية حرصها تمام الحرص على تطبيق القانون المنظم للمؤسسات السجنية في تدبيرها لشؤون كافة المعتقلين، وعلى تأمين سلامتهم الجسدية والمعنوية، فهذه المؤسسة، كغيرها من باقي المؤسسات السجنية، لا يحكمها قانون الغاب كما يتوهم هذا الشخص المريب، وإنما تنظمها مقتضيات تطبق بشكل صحيح بما يضمن معاملة جميع النزلاء على قدم المساواة وصون كرامتهم وحقوقهم.

وزاد: “إن لجوء هذا الشخص النكرة ومن هم على شاكلته إلى ترويج مثل هذه الأوهام ما هو إلا دليل على العجز الذي باتوا يشعرون به أمام تشبث إدارات المؤسسات السجنية. بالتطبيق الصارم للقانون، وفشل جميع محاولات الابتزاز والاستقواء بالخارج من أجل تمتيع معتقلين في خلاف مع القانون بامتيازات غير قانونية وغير عادلة”.