الرئيسية > آراء > أي حاجة مطلوقة بصوت مرتافع مباشرة كتحول لضجيج واخا تكون السمفونية التاسعة لبيتهوفن، القرآن أو موسيقى أو دروس غير يفوتوا واحد التردد كيوليو صداع وأذى للناس وللجيران
02/04/2020 16:00 آراء

أي حاجة مطلوقة بصوت مرتافع مباشرة كتحول لضجيج واخا تكون السمفونية التاسعة لبيتهوفن، القرآن أو موسيقى أو دروس غير يفوتوا واحد التردد كيوليو صداع وأذى للناس وللجيران

أي حاجة مطلوقة بصوت مرتافع مباشرة كتحول لضجيج واخا تكون السمفونية التاسعة لبيتهوفن، القرآن أو موسيقى أو دروس غير يفوتوا واحد التردد كيوليو صداع وأذى للناس وللجيران

محمد سقراط-كود///

فيروس كورونا بين أن بزاف ديال الحاجات غير زايدين في المغرب ويمكن تستامر الحياة بلا بيهم، بل أن الحياة بلا بيهم حست كاع، ومن بين هاد الحوايج الزايدة في المغرب ولي معندها حتى شي أهمية وإلى ماضرات البلاد ماتنع هوما الإسلاميين بكل أنواعهم واشكالهم، ملي لقاو راسهم خارج معادلة الدولة والشعب للتصدي لكورونا، بداو يخرجو فمعارك وهمية باش زعمة يحاولو يقبحو من خدمة المخزن لي داير هاد الايام، ولي كاين شبه إجماع على انها قمة الإحترافية والوطنية، وبفضل هاد الخدمة أصبح يضرب بنا المثل في العالم، على كيفاش إرادة دولة وإلتزام شعب قدرو يتوحدو ضد كورونا، والخوانجية ملي لقاو راسهم خارج هاد التنائية بداو في محاولة تشويه مجهود الدولة، هاهوما مخرجين الناس في مظاهرة ضد كورونا بالتكبير والتهليل، هاهوما حاضين غير التعياب فقرارات الدولة وتدخلات رجالها، كون كان غير شي نقد.

هاد ليوماين دايرين حملة على القايدة ديال وجدة حيت حررات سكان حومة على قدها من التعذيب اليومي لي كان كيمارسو عليهم داك السيد لي طالق القرآن بالجهد ليل ونهار، أي حاجة مطلوقة بصوت مرتافع مباشرة كتحول لضجيج واخا تكون السمفونية التاسعة لبيتهوفن، القرآن أو موسيقى أو دروس غير يفوتوا واحد التردد كيوليو صداع وأذى للناس وللجيران، ملي جات القايدة باش توضع حد لهاد المهزلة، ردوها عدوة الإسلام وتريد إطفاء نور الله والله متم نوره ولو كره القياد جميعا، وعلاش تسمي القرآن بهادشي، علما أنها قصدات مكبرات الصوت وماشي القرآن ولكن حيت مابقات عندهم حتى شي قضية او معركة ياخدوها ويجيشو الكوانب من وراهم، فولاو مظطرين يكذبو ويزيفو الحقائق لعل وعسى يجيب الله شي دمادم لي يتبعو تاراكت.

الإسلاميين بالرقية الشرعية وخدنجال والجمعيات والمشاهير ديالهم مابقات عندهم قيمة عند المغاربة، هاد القيمة لي ضاعت ليهم باغين يردوها بتنظيم حملات تشويه وتهجم على رجال ونساء السلطة، وحملات ديال التكبير والتهليل والمظاهرات الغبية ضد كورونا، وولاو باغين يستغلوا حتى المواقف النبيلة والتدخلات المهنية للقايدات باش يبانو في الساحة، قايدة وجدة تعرضات لهجوم منظم وشنيع من الناس كيدعيو دفاعهم على القرآن وهوما مابيهم لا قرآن لا والو، بيهم يضربو رجال ونساء السلطة في البلاد وشوهو بالخدمة ديالهم والمجهود لكبير والتضحية ديالهم من أجل هاد البلاد حتى تدوز هاد الجايحة.

موضوعات أخرى