الوالي الزاز -كود- العيون///

[email protected]

عاد نزاع الصحراء لواجهة البرلمان الأيرلندي عبر حزب “شين فين” ونوابه الداعمين لجبهة البوليساريو، والذين قدموا مجموعة من الأسئلة للحكومة الأيرلندية حول الملف.

وفي هذا الصدد وجه النائب البرلماني مات كارثي عن حزب “شين فين” سؤالا برلمانيا لنائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الأيرلندي، يتساءل فيه عن إمكانية تقديمه لتقرير حول جهوده الرامية إلى “توفير حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية”، وفقا للسؤال الذي إطلعت عليه “گود”.

وفي معرض إجابته، قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الأيرلندي، ميكاييل مارتن، أن موقف أيرلندا الثابت بشأن الصحراء الغربية هو “أحد أشكال الدعم الكامل للعملية التي تقودها الأمم المتحدة، بما في ذلك بعثة المينورسو، وجهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية”.

وأعرب نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الأيرلندي، ميكاييل مارتن عن تطلعه إلى بذل المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى الصحراء، ستافان دي ميستورا قصارى جهده للتوصل إلى حل سياسي لهذا النزاع الطويل الأمد.

وعبّر ميكاييل مارتن عن أمله في أن  تساعد هذه الجهود في التوصل إلى “حل سياسي عادل ودائم ومقبول من الطرفين والذي من شأنه أن يوفر حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية”، حسب الإجابة التي إطلعت عليها “گود”.

وذكّر وزير الخارجية الايراندية في رده بتمديد قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2703، الذي اعتمد في 30 2023، ولاية بعثة “مينورسو” لمدة عام واحد، إلى غاية 31 أكتوبر 2024، داعيا جميع أطراف النزاع، والمجتمع الدولي الأوسع نطاقًا، إلى دعم ومساعدة جهود المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية، مُرحبا بالزيارات والمشاورات التي أجراها في المنطقة، معربا عن تأييده للدعوة الواردة  في قرار مجلس الأمن الدولي لجميع الأطراف قصد التعاون الكامل مع بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية في تنفيذ ولايتها الهامة.

وختم ميكاييل مارتن بالتأكيد أن أيرلندا مستمرة في التواصل مع جميع الأطراف ذات الصلة والمهتمة لدعم الجهود الرامية إلى التوصل إلى حل لهذا النزاع الطويل الأمد.