الرئيسية > آش واقع > أول مراة عمدة لكازا أمام إرث ثقيل وتحديات كبيرة.. وعبد الفضل لـ”كود”: هادشي لي كنتسناو منها
26/09/2021 13:30 آش واقع

أول مراة عمدة لكازا أمام إرث ثقيل وتحديات كبيرة.. وعبد الفضل لـ”كود”: هادشي لي كنتسناو منها

أول مراة عمدة لكازا أمام إرث ثقيل وتحديات كبيرة.. وعبد الفضل لـ”كود”: هادشي لي كنتسناو منها

أنس العمري ـ كود//

الرميلي أمام إرث ثقيل وتحديات متراكمة. الدكتورة التجمعية، التي توج مسارها المهني بظفرها بكرسي عمودية الدار البيضاء كأول امرأة تحظى بهذا المنصب، تنتظرها مهمة أكثر مشقة مما قد يعتقده البعض، نظرا لطبيعة انتظارات ساكنة أكبر مدن المملكة، وما تراكم من مشاكل عالقة من زمن المجلس السابق، والتي تعاظمت مع ظهور الجائحة.

فبين “تصفية” هذا الإرث القديم ووضع خطة عمل طموحة تحل المعضلات الكبرى للقاطرة الاقتصادية للمملكة وتحسين شكل الحياة بها، سيكون على نبيلة ارميلي إعداد أجندة بقائمة أولويات مغايرة تماما.. قائمة يجتمع فيها استعجالية العلاج والتغيير الذي يتطلع الكازاويين أن يلمسوا أثره على المدى القريب.

حددت النقاشات العامة المفتوحة بشأنها أكثرها إلحاحا في مصالحة المدينة مع ضاحيتها، وتوسيع الوعاء الجبائي حتى تستجيب لحاجيات الساكنة، وتقوية وتنويع الشراكات مع مختلف الفاعلين مع استكمال الأوراش المفتوحة، لكن الرهان يبقى على أن تتسع الأجندة لما هو أكثر.. وهذا ما يترقب مختلف المتدخلين أن تثمره دعوة العمدة، التي أكدت، خلال جلسة انتخابها، أن باب مكتبها سيكون مفتوحا أمام الجميع لتبادل الأفكار. وما يتطلع له محمد عبد الفضل، منسق اللجنة المشتركة لمهن المطعمة في المغرب.. ففي تصريح ل “كود”، قال إن “الأزمة الاقتصادية الخطيرة التي تجاوزها العالم، والتي تضررت على إثرها عدد من القطاعات، رفعت سقف التحديات”.

لذا، فهو يرى أن من أبرزها تعيين من مجال المال والأعمال نائبا للعمدة مكلفا بالشؤون الاقتصادية..”. فهذا المنصب، يوضح منسق اللجنة المشتركة لمهن المطعمة في المغرب، والذي هو بالمناسبة قطاع تقدر عدد مقاولاته بالألف ويخلق أزيد من مائة ألف منصب شغل مباشر، “يجب أن يعود لشخص لديه رؤية تساعد المقاولات والمهنيين للخروج من الأزمة التي يتخبطون فيها”، مستطردا، في هذا الإطار، “هذه الفئة يجب تغيير النظرة إليها، إذ من غير المقبول الاستمرار في النظر إليهم كمصدر للجبايات وليس قيمة مضافة تساهم في خلق العديد من مناصب الشغل”.

انتظار آخر يتطلع منسق اللجنة المشتركة لمهن المطعمة في المغرب أن يتحقق مع ارميلي هو “تفعيل المقاربة التشاركية لتجاوز هذه المرحلة وما شهدته من زيادات غير مقبولة في الجبايات”، مشيرا إلى أن “الوقت قد حان لتفعيل دورية وزير الداخلية 11252 الخاصة بالجبايات في فترة (كوفيد ـ19)”.

قبل أن يضيف بأن العمدة الحالية أمامها تحدي كذلك على قدر كبير من الأهمية، وهو إلغاء إشكالية أن 50 في المائة من المحلات غير مرخصة أو تعرف نقصا في ما يخص استكمال هذه إجراءات هذه العملية”، مؤكدا، في الوقت نفسه، على أن هناك آمال كبيرة معقودة عليها لمحاربة العشوائيات، وخلق مناطق سياحية واقتصادية جديدة، بالإضافة إلى حل إشكالية إثر السير والجولان على الحركة التجارية.. فبحسبه، أضحت شوارع شهيرة مهجورة تجاريا، وذلك نتيجة صعوبة بلوغها للازدحام الشديد الذي تشهده ليس فقط في فترة الذروة، بل على مدار اليوم.

ليختم إفادته بتمني التوفيق لنبيلة الرميلي في مهمتها الجديدة، متطلعا إلى أن يرى فيها ذاك المسؤول الذي تتجسد فيه معادلة مشاركة المواطن حياته اليومية والتجند لحل مشاكل مع العمل على بناء بناء أجواء الثقة بين المجلس ومختلف المتدخلين، حتى نرى قطبا اقتصاديا أكثر تطورا والتجارة في المدينة أكثر ازدهارا.

موضوعات أخرى

28/10/2021 06:00

البرتغال حتى هي حاطة عينيها على الطاقة المتجددة ديال المغرب باش متبقاش معتمدة على الجزائر وروسيا وها اش قال رئيس الوزراء البرتغالي