الرئيسية > آراء > أميمة تستاهل أننا نحييوها هي وراجلها ماشي نهينوها ونتنمرو عليها ونحاولو نشوهوها.. هادشي كيبين غير على تابوزباليت لي خاص حتى هي قوانين كتعاقب عليها.. بنادم راه ديال الغولاك غير ماضاربش الفكد فراسو
21/09/2018 15:00 آراء

أميمة تستاهل أننا نحييوها هي وراجلها ماشي نهينوها ونتنمرو عليها ونحاولو نشوهوها.. هادشي كيبين غير على تابوزباليت لي خاص حتى هي قوانين كتعاقب عليها.. بنادم راه ديال الغولاك غير ماضاربش الفكد فراسو

أميمة تستاهل أننا نحييوها هي وراجلها ماشي نهينوها ونتنمرو عليها ونحاولو نشوهوها.. هادشي كيبين غير على تابوزباليت لي خاص حتى هي قوانين كتعاقب عليها.. بنادم راه ديال الغولاك غير ماضاربش الفكد فراسو

محمد سقراط – كود//

الحداثي المغربي لي من طبقة إجتماعية مقودة عليها ولي مباشرة كيدخل في خانة بوزبال واخا محاولته الجاهدة لإخفاء معالم التحنكير كيبقى غير بوزبال واحد آخر وصافي، غير هو بوزبال قادر يدافع على وجهة النظر ديالو  البوزبالية من منظور حداثي عقلاني بالنسبة ليه، وهادو هوما لي شفناهم كيتهجموا على أميمة الرقاس أول مغربية ديكلارات بجريمة التحرش، وبزاف منهم بطريقة عامرة بالتنمر والسخرية الجارحة من شكلها، بحال الى زعمة المغربي فالشارع عندو معايير وشروط صارمة خاص تتوفر فالمرأة عاد يتحرش بيها، وكلنا عارفين أنه فالواقع بنادم راه كيتحرش من البنات الصغار حتى الشريفيات لي جاهم سن اليأس، لي جا مايفلت وكل ما يتحرك هدف.

حيت التحرش عمرو كان الهدف ديالو أصلا أنه يوصل للمارسة الجنس، فالواقع مكاينش سيناريو تحرش يقدر يوصل للفراش أو كرطونة فجردة أو حتى غير لشي باب عمارة مظلمة، بنادم كيتحرش غير حيت يقدر يديرها وصافي ومكاين حتى رادع، وحيت حاجة غير مستهجنة فالمجتمع بل العكس يعتبر حق طبيعي ذكوري، إذن علاش لا، راه حتى الخايبة كيتحرشو بيها وكيفكروها أنها خايبة، راه ماشي كاع التحرش مبني على إنجذاب جنسي واخا هو راه المتحرش عندو قدرة ينجاذب جنسيا حتى لشجرة، وهاكة كان غادي يكون الحال مع السرقة كون مكانش رادع وكاع الجرائم، بنادم راه رادعاه غير القوانين والأعراف والاخلاق الجمعية، هاعلاش مزيان قوانين رادعة ولي مزيان كثر هو أنها تكون مفعلة وعندها أثر.

القوانين تدارت باش تحمي الناس من بعضياتهم، والشارع المغربي راه غابة بالنسبة للمرأة والراجل والطفل والحيوان وحتى للجماد، شوف غير العنف الممارس على الممتلكات العامة، ولكن فالواقع كتجي المرأة تقريبا فقاع الهرم نظرا لكمية العنف اليومي الممارس عليها فالفضاء العام، لذا قانون كيعاقب على التحرش حاجة مهمة وبزاف وانتصار للمرأة والراجل فهاد البلاد، ونساء بحال أميمة لي يستغلو هاد القانون باش مايتعرضوش لأي مضايقة هوما لي خاص، حيت القانون كنص بدون مواطنين واعيين بيه ولي يطالبو بالمتابعة بيه راه لا قيمة له، أميمة تستاهل أننا نحييوها هي وراجلها ماشي نهينوها ونتنمرو عليها ونحاولو نشوهوها، هادشي كيبين غير على تابوزباليت لي خاص حتى هي قوانين كتعاقب عليها، بنادم راه ديال الغولاك غير ماضاربش الفكد فراسو.

موضوعات أخرى