كود الرباط//

علمت “كود” أن أسماء أغلالو، عمدة الرباط، وجدت نفسه بدون “أغلبية” مساندة، حيث رفض فريق الأصالة والمعاصرة مجاراتها في سياستها من خلال عدم أخد الكلمة والاكتفاء بالتصويت على جدول العمل.

وفقدت أغلالو، “الدعم السياسي” من أقوى فريق بجماعة الرباط، حيث فرض فريق الأصالة والمعاصرة على جميع أعضائه عدم “أخذ الكلمة” احتجاجات على ما وصفوه بـ”التدبير الانفرادي” لعمدة الرباط.

وجاء قرار البام بعد اجتماع فريق الحزب بمجلس الجماعة، حضره قياديون بارزون يوم أمس، حسب مصدر موثوق.

وأكد مصدر بفريق البام لـ”كود” بأنهم :”مع التحالف ولكن ضد تصرفات أغلالو، سواء تصرفاتهم المسيئة لصورة المجلس مع الصحافة، أو طريقة تصرفاته مع أعضاء ومستشاري المجلس الجماعي”.

وظهر نائب العمدة، عزيز لميني، صامتا، طيلة اجتماع دورة ماي، رغم أنه “الرجل القوي داخل المجلس، والملم بجميع الملفات داخل الجماعة”.

وعرفت أشغال الدورة، مناوشات بين مستشارين من فريق الأحرار والعمدة، حيث اتهمها أعضاء بممارسة الدكتاتورية وعدم الاستجابة لنقط النظام.

وتحولت الدورة إلى مشادات كلامية بين المستشار هشام اقمحي الذي اتهم عمدة الرباط بشراء “المستشارين”، وبين شخص من العموم الذي قال بأنه يمتلك “ملفات خانزة” على المستشار أقمحي، قبل أن تتحول المشادات إلى استعراض بالأيادي.

وتزامنت دورة ماي، اليوم، مع قرار محكمة الإدارية بالرباط، القاضي بتأجيل النظر في الدعوى المستعجلة المقدمة ضد عمدة الرباط أسماء غلالو إلى غاية الـ11 من شهر ماي الجاري.

وقام فريقي العدالة والتنمية وفيدرالية اليسار بمجلس جماعة الرباط برفع دعوى قضائية ضد المكتب المسير لجماعة الرباط، وذلك بعد التصويت على تعديل القانون الداخلي للمجلس، ومخالفته للمقتضيات الدستورية والقانون التنظيمي للجماعات المحلية 113-14.